الأفريكوم يتجاهل حفتر وينسق مع الوفاق في قصف "داعش" بالجنوب

الأفريكوم يتجاهل حفتر وينسق مع الوفاق في قصف “داعش” بالجنوب

أعلنت القيادة الأمريكية الإفريقية أفريكوم تنفيذ غارة جوية استهدفت 7 إرهابيين جنوب ليبيا دون إصابة مدنيين نتيجة لهذه الغارة الجوية.
غارة الأفريكوم هي الرابعة في غضون أقل من أسبوعين وهي تأتي بالتنسيق مع حكومة الوفاق، رغم أن المواقع التي يستهدفها الأفريكوم تقع ضمن سيطرة حفتر.

مزاعم تحرير الجنوب
إذا ماتزال داعش طليقة، ومايزال الجنوب مهددا، وخبر تحرير حفتر للمنطقة لا أساس له، وصحته ينقضها غارات الأفريكوم، وما غارات الأفريكوم عن الجنوب ببعيد، لاسيما سماءه.
الأفريكوم تتعاون مع حكومة الوفاق، الجهة الشرعية المعترف بها دوليا، وسبق للقيادة الأمريكية أن تعاونت مع قوة البنيان المرصوص، تلك المتمركزة في مدينة سرت، والتي من غرائب الصدف، هي ذاتها القوة التي يقصفها طيران حفتر بشكل دوري.

حفتر يقصف محاربي “داعش”
قوة حماية وتأمين سرت تسير دوريات أمنية، لملاحقة فلول عناصر التنظيم، ومتابعة تحركاتها، وذاك ما أمسى اليوم محدودا، نتيجة تكرر عمليات القصف، التي أكد قياديو عملية البنيان بأنها متعمدة، في وقت يسرح فيه عناصر داعش، ويسيرون آمنين من خطر قصف طائرات حفتر المسيرة.

غارات جوية متعددة، نفذها الأفريكوم على فترات متقاربة، خلال المدة القليلة الماضية، نتج عنها مقتل عشرات العناصر التابعة لتنظيم الدولة، كلها استهدفت مناطق بالجنوب الليبي، والتي زعم حفتر بأنه قام بتحريرها، ليطل الاستفهام فارضا نفسه، ما الذي يحدث في الجنوب ؟ وما الذي حرره حفتر بالضبط؟