السراج: ليبيا تركت وحيدة في ملف الهجرة وعلى أوروبا أن تتحمل مسؤولياتها !

السراج: ليبيا تركت وحيدة في ملف الهجرة وعلى أوروبا أن تتحمل مسؤولياتها !

قال رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج إن ليبيا تركت وحيدة تعاني في ملف الهجرة غير النظامية وهي بلد عبور لا مصدر، داعيا الدول الأوروبية إلى تحمل مسؤولياتها تجاه هذا الملف كونها الدول التي يقصدها المهاجرون.

وأوضح السراج أن أعداد المهاجرين بمراكز الايواء تمثل نسبة قليلة جدا مقارنة بأعداد المنتشرين في أنحاء البلاد وتتحكم في مصيرهم شبكات دولية للتهريب والاتجار بالبشر، وفق قوله.

كما أشار السراج خلال استقباله المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين “فيليبو غراندي” بمقر البعثة الليبية بالأمم المتحدة في نيويورك؛ إلى جهود الحكومة في توفير المساعدات الإنسانية لمراكز الإيواء وإغلاق بعضها، وإعادة مهاجرين إلى بلدانهم.

من جهته ثمن “فيليبو غراندي” جهود حكومة الوفاق في هذا المجال؛ مؤكدا استعداد المفوضية لتقديم المساعدة والعمل مع الحكومة لمواجهة الآثار السلبية لهذه الظاهرة.

دعوة لإغلاق مراكز الإيواء
في الأثناء جددت الناطقة باسم مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين كارلوتا سامي؛ دعوتها إلى إغلاق مراكز الإيواء في ليبيا ودعم المهاجرين ميدانيا والإجلاء الإنساني لهم من ليبيا؛ مطالبة روما بأن تكون مثالا في مجال إجلاء المهاجرين.

وأوضحت سامي أنه بسبب الوضع الإنساني والصراع المطول في ليبيا، لا ينبغي إعادة الأشخاص المعترضين في المياه الدولية إليها.

اتفاق أوروبي على توزيع المهاجرين
وبعد تكرار المطالبات اتفق وزراء داخلية مالطا وإيطاليا وألمانيا وفرنسا وفنلندا على توزيع المهاجرين الذين ينتشلون في المتوسط، على أن يتم وفق تسريبات نشرتها وكالة آكي توزيع المهاجرين على الدول الأعضاء خلال مدة لا تتجاوز 4 أسابيع من تاريخ إنزالهم على الشواطئ المالطية أو الإيطالية.

من جهة أخرى قالت وزارة الخارجية الايطالية إن اجتماعا جمع الوزير “لويجي دي مايو” ونظيره الفرنسي “جان إيف لو دريان” في نيويورك؛ سجل تقاربا قويا حول موضوعي المهاجرين وليبيا، وقد تم التأكيد مجددا على نيتهما العمل معا في الأشهر المقبلة.

روندا تبدأ في استقبال اللاجئين
وقالت جريدة لوموند الفرنسية إن السلطات الرواندية بدأت الخميس في استقبال اللاجئين الأفارقة الذين تقطعت بهم السبل في ليبيا، وإنها مستعدة لترحيل 30 ألف مهاجر على مجموعات مكونة من 500 شخص لمنع إغراق البلاد باللاجئين.

ووفقا لما ذكرته لوموند عن مصدر بالأمم المتحدة؛ فإنه من المتوقع أن تصل المجموعة الأولى المؤلفة من 75 لاجئا إفريقيا إلى رواندا في إطار اتفاق بين كيغالي والاتحاد الأفريقي والمفوضية العليا للاجئين.

وحسب الاتفاقية ستستقبل كيغالي قرابة 30 ألفا من اللاجئين المحتجزين حاليا في مراكز الاحتجاز في ليبيا وتوفر لهم الحماية، وفقا لما جاء في بيان أصدرته مفوضية اللاجئين، أشار إلى أنه سيتم نقل اللاجئين إلى مكان آمن في رواندا على أساس تطوعي