نقابات التعليم بالجامعات تعلن الإضراب العام

نقابات التعليم بالجامعات تعلن الإضراب العام

بإضراب عام عن العمل قرر أعضاء نقابات هيئة التدريس والموظفين بالجامعات والمعاهد العليا والكليات التقنية في مصراتة التعبير عن التمسك بحقهم في إقرار الزيادة في رواتبهم بما يتماشى مع طبيعة وظائفهم، في خطوة سبقهم فيها معلمو وموظفو طرابلس وستلتحق بهم مدن أخرى وفق ممثلي النقابات.

الأحد المقبل موعد الإضراب
المعلمون المحتجون بجامعات ومعاهد مصراتة عبروا عن مواقفهم بوقفة احتجاجية بمقر جامعة مصراتة،أعلنوا فيها أنهم سيدخلون وباقي الموظفين بعدة مدن في إضراب عام ابتداء من يوم الأحد القادم الموافق التاسع والعشرين من الشهر الجاري، وطالبوا خلالها عضو مجلس النواب سعد المريمى بتقديم اعتذار لأعضاء هيئة التدريس في كافة الجامعات الليبية حول ما يذاع في وسائل الإعلام نظرا للتهم التي ألقاها جزافا باعتبارهم المعرقل الرئيسي لإصدار قانون الجامعات، حسب وصف البيان.

العدالة الاجتماعية مطلب معلمي مصراتة
الموظفون المحتجون بجامعة مصراتة نددوا بالتدني الملحوظ في مرتبات العاملين سواء من الموظفين أو أعضاء هيئة التدريس، بل واستنكروا موقف الجهات ذات العلاقة والتي لم تتخذ موقفا تجاه هاتين الشريحتين المهمتين داخل المجتمع الليبي وفق وصفهم، معتبرين أن إقرار الزيادة المطلوبة في المرتبات تحقق مطلبهم المتمثل في العدالة الاجتماعية.

الوقفات الاحتجاجية تسير وفق خطة
الوقفة الاحتجاجية بجامعة مصراتة تأتي في سلسلة وقفات احتجاجية وضعت وفق جدول زمني، بدأت من جامعة طرابلس في السابع عشر من الشهر الجاري، ووصلت اليوم بجامعة مصراتة وستنتقل عقب ذلك إلى جامعات كل من الزاوية والزنتان، لتعقبها بعد لك وقفة احتجاجية أمام مقر المجلس الرئاسي في حال عدم الاستجابة للمطالب، وفق أسامة الأزرق، نقيب أعضاء هيئة التدريس بجامعة طرابلس.

المطالب اختزلت في زيادة المرتبات
المحتجون من مختلف الجامعات طالبوا في بدء وقفاتهم بأربعة مطالب، تمثل أولها في في تطبيق مبدأ العدالة والمساواة بين شرائح المجتمع المختلفة، وثانيها اعتماد جداول المرتبات المقترحة والتي توازي الوظيفة والمؤهل العلمي والخبرة أسوة بباقي الوظائف، أما ثالثها فكان عن عدم إهمال وتهميش أعضاء هيئة التدريس والموظفين بالجامعات الليبية، وأخيرا الرابع المتمثل في التسريع بوضع حلول لمشاكل أعضاء هيئة التدريس والموظفين… مطالب اختزلت اليوم في مطلب واحد يتمثل في زيادة المرتبات لا أكثر ولا أقل.