عائلة تتهم قعيم بتصفية ابنها، والأخير يصفهم بالإرهابيين

عائلة تتهم قعيم بتصفية ابنها، والأخير يصفهم بالإرهابيين

اتهم الفنان عبد الهادي الصادق آمر جهاز مكافحة الظواهر السلبية فرج قعيم بقتل ابنه وجرح الآخر خلال مداهمة لمنزلهم يوم الاثنين بمنطقة اللثامة في بنغازي.
القتيل يدعى ياسر الصادق وهو ابن الفنان المؤيد لعملية الكرامة عبد الهادي الصادق الذي ظهر في تسجيل مصور وهو يتهم قعيم بتصفية ابنه وحفيدته، على خلفية مشاركته في اقتحام معسكر قعيم السابق بمنطقة برسس.

قوائم تصفية
وكشف الصادق في الفيديو أن قعيم قام بتجهيز قائمة باسماء كل من شارك في الهجوم على برسس بغية تصفيتهم في الفترة القادمة، مطالبا خليفة حفتر بالتدخل وإيقاف قعيم لمحاكمته على جرائمه، وفق تعبيره.
الصادق قال إن أبناءه ينتمون إلى مسلحي حفتر، أحدهم في الكتيبة 52 والآخر في قوات الخاصة الصاعقة وأنهم شاركوا بالقتال وبدعم السلاح في ماسماها بعملية تحرير بنغازي.

آل الصادق جماعة إرهابية!
في المقابل اتهم قعيم في تصريحات خص بها صحيفة المرصد المحسوبة على حفتر آل الصادق بانتمائهم إلى جماعات إرهابية،قائلا إن قوات مكافحة الظواهر السلبية ردت على مصادر إطلاق النيران التي استمرت ساعتين وانتهت باقتحام المنزل والعثور على أسلحة وعبوات ناسفة جاهزة للتفجير.

سوابق جنائية
كما أشار قعيم إلى أن المقتول لديه أكثر من 50 محضرا للضبط والإحضار بسبب تعديه على رجال الأمن ومركز شرطة الصابري، بالإضافة إلى تهم بحيازة وببيع المخدرات، مشددا على أن جهاز مكافحة الظواهر السلبية سيستمر في مواجهة الخارجين عن القانون والتشكيلات المسلحة غير الشرعية، وفق قوله.

جزاء سنمار
ورغم أن الصادق تغنى بعملية الكرامة وأصدر لها عددا من الأعمال التي تشيد بهم، إلا أن ذلك لم يشفع له ليتهم هو وأبناؤه بالإرهاب، وهو ما يعيد للأذهان مشهد جثة الكوافي واختطاف النائبة سهام سرقيوة وكل مقربي الكرامة الذين تمت تصفيتهم أو تهجيرهم من بنغازي.