صنع الله يؤكد توفر المحروقات بعد اتهامات بوقفها عن المنطقة الشرقية

صنع الله يؤكد توفر المحروقات بعد اتهامات بوقفها عن المنطقة الشرقية

الوقود متوفر بكافة أنواعه في المطارات بالمنطقة الشرقية في رد للمؤسسة الوطنية للنفط على ادعاءات من مصلحة المطارات بحكومة الثني بشأن إيقاف حكومة الوفاق إمدادات الوقود للمنطقة.

توفر المحروقات

وقال رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله في تصريح مصور نشره موقع المؤسسة أن الوقود والمحروقات بكل أنواعها في جميع مناطق البلاد متوفرة، مشيرا إلى أن ما يثار في بعض وسائل الإعلام عن أزمة وقود في المنطقة الشرقية هو أمر عار تماما من الصحة.

صنع الله لاداعي لطلب الوقود

وأوضح صنع الله إلى أن وقود الطيران متوفر بكثرة ، مضيفا أن كمية وقود الطيران زادت بنسبة ثمانين بالمائة مقارنة بالعام الماضي، ولا يوجد أي داع لطلب المزيد من وقود الطيران في المنطقة الشرقية إلا إذا كانت لغرض تهريبها أو لغرض مشبوه وفق تعبيره.

ادعاءات بوقف الوقود

وتأتي توضحات صنع الله هذه بعد ما دانت مصلحة المطارات بحكومة الثني إيقاف حكومة الوفاق إمدادات وقود الطيران إلى مطار الزنتان مما تسبب في تأخير إحدى رحلات الحقول النفطية حسب قولها.

محاولة جديدة للانقسام

ومن المحتمل أن تطرح الأزمة التي تحاول حكومة الثني اختلاقها مخاوف كبيرة من أن تشجع الأطراف التابعة لها في الدخول في محاولات جديدة لتقسيم المؤسسة الوطنية للنفط بعد المحاولات التي باءت بالفشل في السابق نتيجة رفض المجتمع الدولي لمحاولات التقسيم.

تقسيم المؤسسات

وتعزز هذه المخاوف إدانة المؤسسة الوطنية للنفط الأسبوع الماضي لمحاولة تقسيم شركة البريقة لتسويق النفط عبر قيام حكومة الثني بتعيين مجلس إدارة للشركة في شرق البلاد حيث أكدت أن وحدة المؤسسة والشركات التابعة لها وشرعيتها الحصرية منصوص عليهما في القانون الليبي، وتحميهما قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وأمام المحاولات الجديدة من حكومة الثني لتقسيم المؤسسات الحيوية في الدولة تبرز تساؤلات عن الخيارات المتاحة أمام حكومة الثني خصوصا أنها لن تتمكن من استيراد الوقود بسسب قرارات مجلس الأمن التي تحظر التعامل مع الأجسام الموازية.