رغم دعمهم بطيران أجنبي.. مسلحو حفتر يفشلون في تحقيق أي تقدم

رغم دعمهم بطيران أجنبي.. مسلحو حفتر يفشلون في تحقيق أي تقدم

قالت عملية بركان الغضب إنها تصدت لمحاولة تقدم نحو طرابلس لمسلحي حفتر، مشيرة إلى أن استمرار قصف الطيران الأجنبي الداعم لحفتر هو محاولة يائسة للتقدم على الأرض.
وأضافت عملية بركان الغضب في بيان لها يوم السبت أنها تمكنت من إسقاط طائرة استطلاع مسيرة روسية الصنع في محور عين زارة، هي الثانية من نوعها بعد الأولى التي أسقطتها قوات حماية وتأمين سرت في شهر إبريل الماضي.

صد الهجوم
وأفاد مراسل ليبيا الأحرار في طرابلس بصد قوات الوفاق لهجوم مسلحي حفتر على المحاور القريبة من مطار طرابلس في الخلاطات والرملة واليرموك.
وأكد مراسل الأحرار أن مسلحي حفتر يستخدمون مدفعية الهاون وصواريخ غراد التي تسقط على المزارع الخاصة والمناطق السكنية خلف خطوط الاشتباك فيما تستخدم قوات الوفاق المدفعية الثقيلة لصد محاولات القوات المعتدية لاختراق دفاعاتهم.
هذا وأكدت قوة الدعم المركزي أبوسليم أنها كبدت مسلحي حفتر خسائر في الأرواح والعتاد أثناء محاولتهم الفرار من الاشتباكات.

استهداف المدنيين
وفي السياق أفاد المركز الإعلامي لعملية بركان الغضب بتعرض عائلة لإصابات خطيرة نتيجة استهداف الطيران الإماراتي المسير الداعم لحفتر لمباني سكنية بمشروع الهضبة بالعاصمة طرابلس.
وأضاف المركز الإعلامي للعملية أن أفراد العائلة أدخلوا إلى وحدة العناية الفائقة نظرا لخطورة الإصابات التي تعرضوا لها.

وكانت محاور القتال قد شهدت هدوءا نسبيا في الأيام الماضية، مع اعتماد حفتر على الطيران المسير في استهداف تمركزات قوات حكومة الوفاق الوطني دون أن يحرز أي تقدمات جديدة على الأرض.