مسعى دولي جديد لعقد مؤتمر حول ليبيا

مسعى دولي جديد لعقد مؤتمر حول ليبيا

استقبل رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي بمقر الحكومة في روما ظهر الأربعاء رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، بحسب مصادر في الحكومية الإيطالية.

زيارة السراج هدفها الترتيب لمؤتمر دولي حول ليبيا

غير أن تزامن هذا الاجتماع مع زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى إيطاليا، عزته مصادر صحفية إلى ترتيبات تجري لعقد مؤتمر دولي حول ليبيا تستضيفه ألمانيا، تنفيذا لتوصيات قمة مجموعة السبع الأخيرة المنعقدة في بياريتز الفرنسية، والتي دعت لاستئناف الحوار ووقف إطلاق النار، بعد دخول الحرب على طرابلس شهرها السادس، رغم نفي مصادر حكومية لإمكانية عقد لقاء ثلاثي فرنسي، إيطالي، ليبي.

الرئيس الألماني: بإمكاننا إطلاق مبادرة لمنع تآكل الدولة الليبية

وعشية زيارة رسمية له إلى روما يلتقي فيها نظيره الإيطالي، قال الرئيس الألماني، في مقابلة مع صحيفة “كورييري ديلا سيرا” الإيطالية، إن بوسع بلاده وإيطاليا وفرنسا إطلاق مبادرة جديدة من أجل منع تآكل الدولة الليبية، على حد وصفه، ولكن الرئيس الألماني لم يحدد نوع هذه المبادرة وفيما إذا كانت استضافة بلاده لمؤتمر دولي متوقع نهاية العام الحالي حول الأزمة الليبية جزءا من هذه المبادرة.

وكان السفير الألماني لدى ليبيا، أوليفر أوفتشا قد كشف في وقت سابق عن بدء عملية تشاور مع الشركاء الدوليين الرئيسيين، قائلا في تغريدة له إن مثل هذه الجهود ستؤدي إلى حدث دولي ذي مغزى في فصل الخريف الحالي، وإن ألمانيا تشعر بالقلق حيال الوضع في ليبيا وتشارك الكثيرين ضرورة بذل جهود جديدة لتحقيق الاستقرار فيها.

تحذيرات محلية من مساهمة المؤتمرات الدولية في إطالة الأزمة

وتأتي هذه التحركات الدولية بعد عجز المجتمع الدولي عن وقف هجوم حفتر على العاصمة طيلة خمسة أشهر كاملة، ما يبرر تحذيرات محلية تتهم مثل تلك المؤتمرات بإطالة الأزمة في بلادهم والمتاجرة بمعاناتهم، واتهمت تلك الأصوات بعض الأطراف الدولية الداعية إلى الحوار بنفس القواعد السابقة قبل العدوان على العاصمة، بالسعي إلى إنقاذ المعتدي والدول الداعمة له.