طيران إماراتي يقصف سرت ومطار معيتيقة.. فما الدلالات؟

طيران إماراتي يقصف سرت ومطار معيتيقة.. فما الدلالات؟

قال المركز الإعلامي لعملية بركان الغضب إن الطيران المسير الداعم لحفتر استهدف ليلة البارحة مطار معيتيقة المدني.
وأوضح المركز على صفحته بفيسبوك أن الطيران الإماراتي استهدف معيتيقة لليوم الثالث على التوالي في محاولة منهم لتعويض خسائر مسلحي حفتر وتدمير البنى التحتية للمطار، وفق المركز.
وفي سياق متصل أفاد آمر قوة حماية وتأمين سرت النعاس عبد الله بقصف طيران حفتر لتمركزات القوة داخل مدينة سرت.
وأضاف النعاس في اتصال مع ليبيا الأحرار أنه من المرجح أن يكون القصف قد جرى عبر طائرات أجنبية، مؤكدا استمرار تمركز قوة حماية وتأمين سرت في المدينة وضواحيها.

الاعتماد على الطيران
اتهام بركان الغضب لطيران إماراتي مسير بقصف معيتيقة وسرت يأتي في الوقت الذي يعتقد فيه مراقبون أن حفتر يعتمد على سلاح الجو لإثبات وجوده بعد فشله على الأرض، يرى عسكريون أن تركيز حفتر على ضرباته الجوية للمطارات والمواقع العسكرية يهدف إلى السيطرة على سماء المعركة وإخراج طيران الوفاق من معادلة القتال، بل وعزل حكومة الوفاق وسكان المنطقة الغربية عن العالم الخارجي.

هيمنة الوفاق
وبعيدا عن السبب الحقيقي وراء اعتماد حفتر على السلاح الجوي، يبقى الأكيد أن طيران الوفاق حرم حفتر من الهيمنة الكاملة على سماء المعركة، خصوصا بعد نجاحه في قصف قاعدة الجفرة الاستراتيجية وتدمير طائرتي شحن ومنصات للدفاع الجوي ناهيك عن إخراج قاعدة الوطية الجوية عن الخدمة.

جمود عسكري
وتشهد المعارك في جنوب العاصمة الليبية طرابلس، نوعا من الجمود، مع عجز مسلحي حفتر عن اختراق الدفاعات المستحكمة لقوات حكومة الوفاق حول وسط العاصمة، بعد اقتراب المعارك من دخول شهرها السادس.