انتقاد وتهكم لتهديد عقيلة بفصل نواب طرابلس

انتقاد وتهكم لتهديد عقيلة بفصل نواب طرابلس

انتقد نواب وتهكم آخرون على تهديد رئيس مجلس النواب بطبرق عقلية صالح، في تصريحات تلفزيونية السبت، باتخاذ قرار يقضي بإسقاط عضوية الأعضاء المقاطعين للمجلس في طبرق، ممن يعقدون جلساتهم في العاصمة طرابلس.

ورأت مثلا عضو مجلس النواب ربيعة بوراس، أن دوافع عقيلة صالح في إسقاط عضوية بعض النواب سببه إفشال الأعضاء بطرابلس بمشروع صالح الدموي، وفق تعبيرها.

ودعت النائبة في حسابها الرسمي صالح إلى البحث عن عضوية لنفسه بين الليبيين الذين بارك سفك دمائهم، وجلب لهم العدوان، والغزو المصري الإماراتي الفرنسي، وفق قولها.

بينما تهكمت النائبة السيدة اليعقوبي في ردها على تصريحات عقيلة صالح، قائلة إن حضورها للجلسة القادمة يرتبط بحضور زميلتها سهام سرقيوة التي اختطفت منذ أكثر من شهرين.

ولم تقتصر الردود على أعضاء مجلس النواب بطرابلس، إذ أقر النائب صالح فحيمة باستحالة تطبيق هذه العقوبات، أو فصل أي عضو من الأعضاء بسبب اللائحة الداخلية، التي تنص على ضرورة موافقة مائة وعضو واحد على إسقاط عضوية أي نائب.

وأقر فحيمة أيضا أن تغيير اللائحة الداخلية يحتاج إلى تصويت الثلثين من الأعضاء أي حوالي 117 أو 118، فضلا عن صعوبة تعويض أي نائب في الظروف الحالية وفق المادة السابعة عشرة من اللائحة الداخلية، حسب قوله.

وشهد مجلس النواب في طبرق انقساما في مايو الماضي، بعد اجتماع 52 نائبا في العاصمة طرابلس، حيث أعلنوا استمرار انعقاد جلسات المجلس بطرابلس، كإجراء تصحيحي حتى يعود مجلس النواب معبرا عن تطلعات ومطالب الشعب الليبي.