أعيان المنطقة الغربية يدينون التصفيات بترهونة ويرفضون عسكرة حفتر

أعيان المنطقة الغربية يدينون التصفيات بترهونة ويرفضون عسكرة حفتر

أعلن ملتقى أعيان المنطقة الغربية ومشايخها إدانتهم لعمليات الاغتيال والتصفية للأبرياء في مدينة ترهونة.

وقال الأعيان في بيان لهم اليوم الاثنين عقب الملتقى المنعقد بزليتن، إنهم يؤكدون ما جاء في بيان الرئاسي المتعلق بأعمال القتل خارج القانون في حق الأهالي.

وشدد البيان على رفض أعيان المنطقة الغربية وجود “الإرهابي حفتر” طرفا في أي تسوية سياسية قادمة، مجددين معارضتهم لحكم العسكر مقابل تمسكهم بالمسار المدني.

وطالب الأعيان حكومة الوفاق بقطع العلاقات مع فرنسا والإمارات ومصر والسعودية كونهم متوطين في قتل أبناءهم، داعين خارجية حكومة الوفاق أن ترتقي بأدائها إلى حجم تضحيات الأبناء، وفق البيان.

وحث البيان مجلس الأمن باتخاذ خطوات صارمة ضد الدول المتدخلة والمخالفة لقرارات المجلس بدعمها طرفا ضد الشرعية، مشيرا إلى الدول الأربعة المذكورة، كما طالب البعثة بالحياد والنزاهة وتوثيق الجرائم والانتهاكات.

وجدد الأعيان تمسكمهم بمبادئ ثورة فبراير، مؤكدين في الوقت نفسه دعمهم القرارات الدولية المؤيدة لشرعية حكومة الوفاق، وإلغاء كل الكيانات والأجسام الموازية.