قوات الوفاق تشتبك مع مسلحي حفتر في عدة محاور جنوب طرابلس

قوات الوفاق تشتبك مع مسلحي حفتر في عدة محاور جنوب طرابلس

أفاد آمر غرفة العمليات الميدانية بقوات الوفاق اللواء أحمد أبو شحمة بعودة الهدوء الحذر في محور اليرموك بعد اشتباكات دارت صباح الأحد مع مسلحي حفتر جهة الخلاطات مؤكدا أن الأوضاع تحت السيطرة.

جنوب طرابلس
من محاور جنوب طرابلس حيث أكد الناطق باسم قوة مكافحة الإرهاب بمحور وادي الربيع عبد الباسط تيكة اندلاع الاشتباكات بين قوات الوفاق من جهة ومسلحي حفتر من جهة ثانية في محوري المطار والسواني.

وقال تيكة إن قواتهم تمكنت من أسر عدة عناصر صغار السن من قوات حفتر في محور السواني، فيما أعلنت قوات تابعة للوفاق أسر ثلاثة عناصر من ترهونة تابعين لحفتر في جنوب طرابلس والاستحواذ على سيارة مسلحة تابعة لهم.

ولم يختلف الأمر كثيرا في محور الزطارنة حيث أكد مصدر فيه وقوع اشتباكات مع مسلحي حفتر صباح الأحد دون وقوع أي خسائر بشرية مع استمرار تمركز كافة الأطراف في أماكنها.

ماذا يحدث في الجفرة؟
الناطق باسم قوات الجيش الليبي محمد قنونو قال إن قوات المحورين الشرقي والجنوبي بالمنطقة الوسطى تمكنت عبر خطة عسكرية من إيقاف خطوط إمداد قاعدة الجفرة الجوية؛ والسيطرة على كافة محاور الإمداد جنوب سرت، إضافة إلى القبض على بعض الأشخاص التابعين لحفتر.

قنونو قال إن هذه العمليات جاءت بعد استهداف قاعدة الجفرة بأربع ضربات جوية الجمعة الماضي أسفرت عن مقتل ستة ضباط إماراتيين وعدد من المرتزقة الأفارقة إضافة إلى تدمير ثلاث منصات صواريخ وغرفة عمليات تتمركز في القاعدة.

تجدد قصف مطار معيتيقة
تطورات دفعت حفتر إلى الاستعانة من جديد بالطيران المسير والقصف بصواريخ غراد على مطار معيتيقة دون أن يسفر عن أي خسائر بشرية، فيما يبدو أنها محاولة منه لرفع معنويات مقاتليه على الأرض بعد الضربات التي تعرضوا لها في الجفرة وترهونة.

ويعتبر قصف حفتر هو الثالث في غضون 24 ساعة حيث قام مسلحوه بقصف مطار معيتيقة بعدة صواريخ غراد، بعد استهدافه فجر السبت بضربات جوية من الطيران الإماراتي المسير.