تعدد الروايات حول مقتل الكاني وشقيقه وآمر اللواء التاسع

تعدد الروايات حول مقتل الكاني وشقيقه وآمر اللواء التاسع

رغم إعلان مقتل آمر مليشيا الكانيات بترهونة الموالية لحفتر محسن الكاني وشقيقه عبد العظيم وآمر اللواء التاسع عبد الوهاب المقري، إلا أن طريقة قتلهم ما تزال مجهولة.

أخبار متضاربة
روايات متعددة وأخبار متضاربة شهدتها حادثة مقتل الكاني، حيث أكدت مصادر خاصة لليبيا الأحرار، أن الحادثة جرت بعد استهدافهم بغارة جوية دقيقة من قبل طيران الوفاق.

صاروخ موجه
فيما قال الناطق باسم قوة الردع الخاصة أحمد بن سالم للأحرار، أن قواتهم استهدفت بصاروخ موجه محسن الكاني ورفاقه، وهم على متن تايقر إمارتية، بحسب قوله.

اغتيال الكاني
وفي رواية أخرى، أكدت مصادر عسكرية أن حادثة مقتل محسن الكاني وشقيقه وآمر اللواء التاسع جرت عبر عملية اغتيال من داخل مدينة ترهونة.

تحرير طرابلس
ويعد محسن الكاني، أحد أبرز القيادات الموالية لحفتر في المنطقة الغربية، حيث يقود معارك مناطق جنوب طرابلس، وظهر في عدة تسجيلات توعد من خلالها قوات الوفاق وهدد بما وصفه تحرير طرابلس.

اشتباكات عنيفة
ورغم مرور 163 يوما على عدوان حفتر على طرابلس، إلا أن معارك جنوب العاصمة تعد من أعنف الاشتباكات، وتبقى المحطة الأخيرة لقوات الوفاق لحسم معركة العدوان على العاصمة، خاصة بعد السيطرة على غريان وتعزيز مواقعها في محيط منطقتي العربان والأصابعة.

مقتل الكاني
وفيما يتعلق بمستقبل الأوضاع الميدانية على الأرض خاصة في جنوب طرابلس، رجح خبراء عسكريون أن يؤثر مقتل الكاني على سير العمليات، خاصة بعد ورود معلومات تفيد بحدوث حالة من الفوضى في مدينة ترهونة.