تقارير

إجلاء مئات المهاجرين من ليبيا وتوقعات بتصاعد عمليات الإجلاء

تواصل مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، والمنظمة الدولية للهجرة عمليات إجلاء المهاجرين وطالبي اللجوء إلى خارج ليبيا عبر رحلات جوية شملت إيطاليا ونيجيريا.

عمليات الإجلاء

وشملت العملية الأولى التي أعلنت عنها مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين إجلاء 98 مهاجرا إلى إيطاليا، في إطار عمليات توطين اللاجئين المعرضين للخطر في بلدان آمنة، بينما شملت العملية الثانية إجلاء 158مهاجرا نيجيريا بينهم نساء وأطفال إلى بلادهم.

إعادة 127 مهاجرا

من جانبها أعلنت المنظمة الدولية للهجرة عن إعادة 127 مهاجرا ممن تقطعت بهم السبل إلى أوطانهم عبر رحلة جوية مستأجرة في إطار برنامج العودة الطوعية للمساعدات الإنسانية بعد أن قضى الكثير منهم ظروفا صعبة في ليبيا.

وأوضحت المنظمة على موقعها على الإنترنت أن المهاجرين غادروا من مصراتة وطرابلس في طريقهم إلى 15 دولة مختلفة في أفريقيا وآسيا بسبب النزاع الحالي في طرابلس وإغلاق مطار معيتقة بالتنسيق مع مديرية مكافحة الهجرة غير الشرعية الليبية.

اتفاق لإجلاء المهاجرين

ومن المتوقع أن تتضاعف عمليات الإجلاء خلال الأسابع القادمة بعد الاتفاق الذي وقعته كل من الحكومة الرواندية، ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، والاتحاد الإفريقي بشأن وضع آلية لنقل اللاجئين وطالبي اللجوء في مراكز الاحتجاز بليبيا.

ترحيب بالاتفاق

ورحبت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين بالاتفاق بين الاتحاد الأفريقي ورواندا بشأن إنشاء آلية لإجلاء اللاجئين المعرضين للخطر من ليبيا ،حيث حثت البلدان الأخرى للاقتداء بالاتفاق لإنقاذ الأرواح.

وطالبت المفوضية بإطلاق سراح اللاجئين والمهاجرين المحتجزين في ليبيا بطريقة منظمة، وضمان حمايتهم، مشيرة إلى أهمية إجلاء اللاجئين المعرضين للخطر.

وتوقعت المفوضية أن يتم البدء في رحلات الإجلاء في الأسابيع المقبلة، بالتعاون مع السلطات الرواندية والليبية، وبمساعدة من الاتحاد الأفريقي وفق قولها.

ومن المرجح أن يسهم الاتفاق الجديد في حال تطبيقه في التخفيف من معاناة المهاجرين داخل مراكز الاحتجاز في ظل الظروف الأمنية الصعبة في العاصمة طرابلس خصوصا بعد استهداف مراكز احتجاز المهاجرين أكثر من مرة من قبل قوات حفتر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق