السراج: العدوان على طرابلس أجهض المساعي الدستورية

السراج: العدوان على طرابلس أجهض المساعي الدستورية

قال رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، إن الاعتداء على العاصمة وضواحيها من أعداء الدولة المدنية ودعاة الحكم الشمولي الاستبدادي أجهض المسار الدستوري.

وأضاف السراج في لقائه بأعضاء هيئة صياغة مشروع الدستور اليوم الثلاثاء، أن دور حكومة الوفاق من المفترض أن يكون لمرحلة انتقالية، وأن يمهد لإنجاز الدستور، والإشراف على الاستفتاء وإجراء الانتخابات العامة.

ونقل الحساب الرسمي للحكومة عن السراج أنه كان ينادي بذلك في مبادراتي السياسية، “ولكن للأسف قامت عدة أطراف محلية ودولية بفعل كل ما يمكن لإجهاض هذا المسار”، وآخر تلك المساعي العدوان العاصمة، وفق السراج.

وتناول رئيس المجلس الرئاسي الانتقادات التي وجهت لمشروع الدستور، قائلا إن المنتقدين لم يأخذوا في الاعتبار حرص الهيئة على التوافق بين مختلف المناطق والفئات والتوجهات.

وذكر أن بعض النقد كان مسيساً، وآخر كان مبعثه خوف بعض الشرائح من مواد تعيق توليها لمناصب بعينها، كما أن هناك فئة اعترضت دون أن تقرأه.

وتابع رئيس المجلس الرئاسي أنه كان يتمنى أن يتفق مجلسا النواب والدولة على إنجاز الاستفتاء وإصدار قوانين صحيحة وليست معيبة، آملا من الجميع أن يدرك أن البلاد تمر بمرحلة مصيرية، تتطلب أن “نكون جميعا في مستوى المسؤولية التاريخية”.

وأثنى السراج على ما أبداه أعضاء الهيئة من إصرار على إنجاز مشروع الدستور، بإجراءات صحيحة وبرؤية وطنية، رغم كل العراقيل التي واجهت عملهم.

وقال إن هذه الوثيقة ستكون القانون الأعلى للدولة إذا ما أقرها الشعب من خلال الاستفتاء، مشيرا إلى أن الرئاسي كان سباقا بالترحيب بمشروع الدستور فور صدوره، احتراما للمسار الدستوري، وإيمانا منه بأن الدولة لن تستقر وتنهض إلا بدستور دائم.

ويأتي لقاء السراج اليوم بأعضاء هيئة الدستور ضمن “التشاور الوطني مع فعاليات المجتمع الليبي” على غرار اجتماعه اليومين الماضيين مع أعضاء مجلس النواب وأيضا مع رئيس المجلس الأعلى للدولة ومع أعضائه.