سلامة: لحفتر شروط لسحب قواته وهجومه كان إهانة لي ولرئيسي

سلامة: لحفتر شروط لسحب قواته وهجومه كان إهانة لي ولرئيسي

قال المبعوث الأممي غسان سلامة إن لدى حفتر شروطا لسحب قواته وإن هجومه على طرابلس كان إهانة له ولرئيسه.

وتابع سلامة في لقاء صحفي الأحد، أنه ورئيسه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش، شارفوا حينها في أبريل على عقدهم الملتقى الجامع في غدامس.

وأضاف المبعوث في حوار مع صحيفة ليبراسون الفرنسية، أن الأسابيع الأخيرة أصبحت المواقف السياسية في ليبيا أكثر واقعية، وأنها ليست مجرد قضية جغرافية.

وأشار رئيس البعثة إلى أن حفتر يضع شروطا لسحب محتمل لقواته، وأنه يريد ضمانات للقوى التي تسيطر على طرابلس والمناصب السيادية في الدولة.

وفي مقابل ذلك ذكر المبعوث الأممي أن هناك طيف متنوع على استعداد للتفاوض مع حفتر شرط سحب قواته، والبعض الآخر في طرابلس ومدن أخرى لا تريد التفاوض معه.

وأعلن المبعوث الأممي غسان سلامة، في إحاطته في الربع من الشهر الجاري أمام مجلس الأمن، أن هجوم حفتر على طرابلس أوقف أي عملية سياسية تبشر بالخير، مطالبا بدعم قوي لإدانة ضرب مطار معيتيقة.

وهاجم حفتر بقواته العاصمة طرابلس في الربع من أبريل أثناء زيارة الأمين الأممي لها، والتقى بعدها في اليوم الموالي بحفتر، وتواصل عدوانه حتى الآن، مخلفا مئات القتلى وآلاف الجرحى وعشرات آلاف النازحين.