مفوضية اللاجئين تشكو اكتظاظ المهاجرين بمرفقها بليبيا

مفوضية اللاجئين تشكو اكتظاظ المهاجرين بمرفقها بليبيا

شكت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، الاكتظاظ الحاصل في مرفق التجمع والمغادرة الخاص بها في ليبيا وقالت إنه يهدد عملية نقلهم.

وأوضحت المفوضية في بيان لها نشرته على حسابها الرسمي، أن اكتضاض مرفقها يشير إلى أنها لم تعد قادرة على نقل اللاجئين المعرضين للخطر إلى الخارج.

وأضاف البيان أن المرفق الذي شيدته المفوضية في ديسمبر من العام الماضي، بات يحمل فوق طاقته، إذ بلغ عدد اللاجئين فيه أكثر من ألف شخص، بينما تبلغ سعته سبع مئة شخص فقط.

ودعت المفوضية إلى توفير مزيد من أماكن إعادة التوطين واستمرار عمليات الإخلاء والممرات الإنسانية للفئات الأكثر ضعفا في مراكز الإيواء، وخاصة الناجين من القصف الذي تعرض له مركز احتجاز تاجوراء مطلع يوليو الماضي.

وأعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في ليبيا، أن 1350 مهاجرا غادروا البلاد إلى بلدان أخرى آمنة، وأوضحت أن المذكور غادر ضمن الإخلاء أو إعادة التوطين المبرمجة في عام 2019، على أمل بدء فصل جديد من حياتهم

وقررت قبل أكثر من شهر وزارة الداخلية قفل مراكز إيواء المهاجرين بتاجوراء ومصراتة والخمس، وعممت على رؤساء المراكز المذكورة، بتصنيف النزلاء من المهاجرين، وإتمام الإجراءات الرسمية لترحيلهم.

وتزايدت دعوات قفل مراكز المهاجرين إلى جانب سلسلة من الإدانات والمطالبات محليا ودوليا بالتحقيق وتقديم الجناة، في أعقاب قصف طيران حفتر مأوى للمهاجرين بتاجوراء شرق طرابلس قبل نحو شهر، ومقتل أكثر من 50 شخصا و130 جريحا، كما عادت الانتقادات تجاه السياسة الأوروبية والدولية في التعامل مع الهجرة.