البعثة تحيل معلوماتها حول قصف معيتيقة لمجلس الأمن.. والداخلية تتوعد !

البعثة تحيل معلوماتها حول قصف معيتيقة لمجلس الأمن.. والداخلية تتوعد !

بعد مرور يومين على حادثة قصف مطار معيتيقة الدولي بطرابلس، ماتزال التصريحات وردود الفعل حول الواقعة مستمرة.

معلومات تكميلية
المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة قال في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع وزيري الداخلية والمواصلات الثلاثاء بالعاصمة طرابلس، إن البعثة حصلت على معلومات تكميلية حول حادثة القصف الأخيرة، بعد إرسالها وفدا ميدانيا للمطار لجمع المعلومات والوقوف على الأضرار التي خلفها الاستهداف.

ضمانات ليست مطلقة
سلامة أوضح أن البعثة الأممية سترسل المعلومات التكميلية إلى مجلس الأمن الدولي والمحكمة الجنائية الدولية، للحصول على أكبر قدر من الضمانات لإيقاف استهداف مطار معيتيقة وإعادة تشغيله، كونه مرفقا مدنيا، يحق لكل الليبيين استخدامه والتنقل عبره دون شروط أو قيود.

دول ذات تأثير
غسان سلامة قال أيضا إن البعثة تواصلت مع عدد من الدول وصفها بالمؤثرة في ليبيا، للضغط على الطرف المعتدي وإيقاف الهجمات على مطار معيتيقة.

ضمانات حقيقية
بدوره أكد وزير المواصلات بحكومة الوفاق ميلاد معتوق؛ أن إعادة فتح المطار متوقف في الحصول على ضمانات حقيقية تهدف إلى عدم التعرض مجددا للمطار حفاظا على سلامة المسافرين والعاملين.

قصف عشوائي
وزير المواصلات دعا مجلس الأمن الدولي إلى تحمل مسؤلياته تجاه ما يحدث في مطار معيتيقة من اعتداءات متكررة، حاثا المبعوث الأممي غسان سلامة إلى بذل مزيد من الجهود لحماية المطار من القصف العشوائي.

عقوبات دولية
بدورها طالبت وزارة الداخلية مجلس الأمن الدولي بإدراج من يقصف المطارات والمنشآت المدنية على قائمة العقوبات الدولية.

واعتبرت وزارة الداخلية في بيان لها قصف مطار معيتيقة جريمة إرهابية ضد الإنسانية، متعهدة بملاحقة جميع مرتكبيها، وفق نص البيان.

إجراءات حاسمة
وزير الداخلية بحكومة الوفاق فتحي باشاغا لوح باتخاذ إجراءات أمنية وعسكرية وصفها بالحاسمة، لإنهاء الهجمات المتكررة على مطار معيتيقة.

ووصف باشاغا خلال مباحثات مع عدد من المسؤولين بينهم وزير المواصلات ورئيس مصلحة الطيران المدني؛ استهداف مطار معيتيقة بالعمل الجبان؛ قائلا إن هدفه هو شل حركة الطيران ووقف العمل في المطار.

وقف حركة الملاحة
وكانت حادثة قصف مطار معيتيقة الأخيرة قد تسببت في وقف حركة الملاحة الجوية إلى إشعار آخر بحسب قرار مصلحة الطيران المدني، وتحويل جميع الرحلات إلى مطار مصراتة، بعد إصابة أحد الحجاج إضافة إلى إصابة طائرة تابعة للخطوط الجوية الليبية بشظايا القذائف.