هدوء بغريان وتعزيزات لقوات الوفاق بمحيطها

هدوء بغريان وتعزيزات لقوات الوفاق بمحيطها

أفاد آمر قوة حماية غريان العميد عبد الله كشلاف، بهدوء الأوضاع الميدانية في المدينة ومحيطها اليوم الأحد، دون رصد أي تحركات لقوات حفتر.

وأكد كشلاف في تصريح لليبيا الأحرار؛ أن قواتهم ما تزال تحافظ على كافة تمركزاتها بعد تعزيزها في المدينة ومحيطها، قائلا إن وجود قوات حفتر في المنطقة يتركز داخل الأصابعة.

وقتل أمس شخص وأصيب أربعة آخرون أحدهم إصابته خطيرة، نتيجة قصف لطيران حفتر على منطقة جندوبة الواقعة بين غريان والأصابعة.

ودعا قبل يومين آمر قوة حماية غريان، المشايخ والأعيان في مدينة الأصابعة إلى ضرورة تجنيب المدينة أي مواجهات، مطالبا المسؤولين في الأصابعة بطرد المسلحين التابعين لحفتر الموجودين في بعض المواقع داخلها.

أوضح الناطق باسم وزارة الداخلية العميد مبروك عبدالحفيظ، في بيان صحفي تلاه بديوان رئاسة الوزراء الخميس، تولي وضع غريان عسكريا غرفة العمليات المشتركة للجيش الليبي بحكومة الوفاق الوطني، وأمنيا مكونات وزارة الداخلية، وفي مقدمتها مديرية أمن غريان.

وقتل وأسر عدد من قوات حفتر بينهم قيادات على يد قوات الوفاق في محالة للتقدم تجاه المدينة، هذا ولم يحققوا مسلحو حفتر أي اختراق في المحاور منذ خسارة معقل غرفة عملياتها الرئيس في غريان 26 من يونيو الماضي، بعد عملية نفذتها “بركان الغضب” لاستعدادة المدينة استغرفت يومها ساعات بدعم من سلاح الجو.

وتعرف طرابلس والمدن المجاورة لها عدونا بدأه حفتر وقواته عليها منذ أبريل الماضي، وخلف ضحايا أعدادهم متزايدة بلغت وفق اخر الأرقام قرابة الألف ومائتي قتيل وأكثر من خمسة الاف جريح، وعشرات الاف النازحين.