البعثة تدين قصف مطار معيتيقة وتتوعد الجناة بالملاحقة الدولية

البعثة تدين قصف مطار معيتيقة وتتوعد الجناة بالملاحقة الدولية

دانت بعثة الأمم المتحدة “بأشد العبارات” الهجوم على على مطار معيتيقة ليل السبت، وتوعدت بملاحقة الجناة دوليا.

وقالت البعثة في بيان لها اليوم الأحد، إنها وثقت هذه الحادثة بغية إحالتها إلى المحكمة الجنائية الدولية ومجلس الأمن، إذ ينبغي محاسبة من يقفون وراء هذه الهجمات، وفق تعبيرها.

وقال البيان إن هذا الاعتداء تهديد مباشر لأرواح الحجاج والمسافرين المدنيين، ولا يمكن تبريره تحت أية ذريعة كانت، لافتة إلى أن الجناة لن يفلتوا من العقاب.

وطالب البعثة بالوقف الفوري للهجمات ضد هذا المرفق الحيوي وجميع البنى التحتية والمرافق المدنية، مشيرة إلى تأكد وفد منها من إصابة أربعة صواريخ للأجزاء المدنية في المطار.

وتابع البيان أن اثنين جرحوا من طاقم الطائرة على الأقل، جراء الصواريخ، التي سقطت ثلاثة منها في موقف السيارات، بينما أصاب الصاروخ الآخر مدرج الطائرات، ما أسفر عن أضرار في الطائرة التي أوصلت عشرات الحجاج العائدين من أداء فريضة الحج.

وتعد هذه المرة السابعة، منذ أواخر يوليو، التي يتعرض فيها مطار معيتيقة للقصف العشوائي “الوحشي” الذي يهدف لخلق الذعر والفوضى وتعطيل العمليات في المطار الوحيد العامل في العاصمة الليبية طرابلس، وفق تعبير البعثة.

وجددت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا تحذيرها من أن الهجمات العشوائية التي تسفر عن مصرع المدنيين أو إصابتهم بجروح قد ترقى لجرائم حرب، بموجب أحكام القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

ووصل أربعة مصابين بينهم ثلاثة حجاج إلى مستشفيات معيتيقة وطرابلس المركزي، فضلا عن ثلاثين حالة أخرى، أصيبوا بإغماء وارتفاع في معدلات الضغط والسكر نتيجة الهلع جراء القصف فجر الأحد.

واتهم بيان للمجلس الرئاسي قوات حفتر بالوقوف وراء الحادثة، محملا المجتمع الدولي وبعثة الأمم المتحدة في ليبيا المسؤولية الكاملة عن إظهار الحقيقة لمجلس الأمن الدولي، مطالبا البعثة الأممية بالوفاء بالتزاماتها عبر اتخاذ إجراءات رادعة لوقف هذه الاعتداءات.

واستنكرت سابقا البعثة ما سمته الهجمات الممنهجة والمتزايدة على المطارات في غرب ليبيا، بما في ذلك مطارا زوارة ومعيتيقة، وقالت إن هذه الهجمات عرضت حياة الآلاف من المسافرين المدنيين للخطر.

ودانت لأول مرة بعثة الأمم المتجدة قبل أسبوعين قوات حفتر بقصفها مطار زوارة قائلة إنه تأكدت من كونه منشأة مدنية، بينما صدرت مطالبات دولية عدة وتحذيرات محلية من قصف مطار معيتيقة والأخطار المحققة على المسافرين والعاملين، بعد تكرار لاستهدافه من طيران حفتر تجازو ال15 مرة منذ بدء العدوان على العاصمة مطلع إبريل الماضي.

وتعاني المرافق الحيوية تداعيات عدوان بدأه حفتر وقواته على طرابلس والمدن المجاورة لها منذ أبريل الماضي، مخلفا ضحايا بلغت أعدادهم وفق اخر إحصاءات منظمة الصحة أكثر من 1200 قتيل وأزيد من 5 الاف جريح، فضلا عن النازحين الذين تجاوزت أعدادهم 22 ألف عائلة خارج مراكز الإيواء وداخله.