البعثة الأممية تتفقد مطار معيتيقة بعد استهدافه بالصواريخ

البعثة الأممية تتفقد مطار معيتيقة بعد استهدافه بالصواريخ

تفقد ظهر اليوم الأحد وفد من بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا مطار معيتيقة، للوقوف على الأضرار جراء قصفه بالصورايخ ليل السبت.

ووصل أربعة مصابين بينهم ثلاثة حجاج إلى مستشفيات معيتيقة وطرابلس المركزي، فضلا عن ثلاثين حالة أخرى، أصيبوا بإغماء وارتفاع في معدلات الضغط والسكر نتيجة الهلع.

واتهم بيان للمجلس الرئاسي قوات حفتر بالوقوف وراء الحادثة، محملا المجتمع الدولي وبعثة الأمم المتحدة في ليبيا المسؤولية الكاملة عن إظهار الحقيقة لمجلس الأمن الدولي، مطالبا البعثة الأممية بالوفاء بالتزاماتها عبر اتخاذ إجراءات رادعة لوقف هذه الاعتداءات.

واستنكرت سابقا البعثة سابقا ما سمته الهجمات الممنهجة والمتزايدة على المطارات في غرب ليبيا، بما في ذلك مطارا زوارة ومعيتيقة، وقالت إن هذه الهجمات عرضت حياة الآلاف من المسافرين المدنيين للخطر.

ودانت لأول مرة بعثة الأمم المتجدة قبل أسبوعين قوات حفتر بقصفها مطار زوارة قائلة إنها تأكدت من كونه منشأة مدنية، بينما صدرت مطالبات دولية عدة وتحذيرات محلية من قصف مطار معيتيقة والأخطار المحققة على المسافرين والعاملين، بعد تكرار لاستهدافه من طيران حفتر أكثر من 15 مرة منذ بدء العدوان على العاصمة مطلع إبريل الماضي.

وسجل بيان للبعثة سابقا مقتل 11 شخصا في 37 اعتداء على المرافق الصحية منذ بدء العدوان على طرابلس، بينهم أربعة أطباء ومسعف قالت إنهم ضحايا غارات لطيران حفتر على مستشفيين ميدانيين بيوليو، فضلا عن إصابة أكثر من 33 شخصا، وما لا يقل عن 19 سيارة إسعاف و19 مستشفى.

وتعاني المرافق الحيوية تداعيات عدوان بدأه حفتر وقواته على طرابلس والمدن المجاورة لها منذ أبريل الماضي، مخلفا ضحايا بلغت أعدادهم وفق اخر إحصاءات منظمة الصحة أكثر من 1200 قتيل وأزيد من 5 الاف جريح، فضلا عن النازحين الذين تجاوزت أعدادهم 22 ألف عائلة خارج مراكز الإيواء وداخله.