تقارير

إيقاف تشغيل الرحلات من مطار معيتيقة واقتصارها على رحلات الإسعاف

تعرض مطار معيتيقة لقصف من قبل قوات حفتر بالتزامن مع وصول طائرة تحمل الحجاج ما أدى إلى إيقاف تشغيل الرحلات من مطار معيتيقة على أن يقتصر عمل المطار على رحلات الإسعاف فقط بسبب الوضع الأمني الذي بات يشكل خطورة على العاملين فيه والمسافرين وفق ما أكده وكيل وزارة المواصلات بحكومة الوفاق هشام بوشكيوات لقناة ليبيا الأحرار

21 اعتداء

بوشكيوات أفاد بأن المطار تعرض إلى واحد وعشرين اعتداء منذ العدوان على العاصمة، موضحا أن القصف الأخير على المطار كان بعدد من الصواريخ سقطت في ساحة وقوف الطائرات متسببا في إصابة أربعة مسافرين من بينهم ثلاثة حجاج، كما استهدف مهبط المطار بشكل مباشر؛ ما أدى إلى أضرار بالبنية التحتية للمطار.

نقل الرحلات

وبخصوص مساعي الوزارة أكد وكيل وزارة المواصلات أن الوزارة طالبت أكثر من مرة بتجنيب المطار أي قصف، مشيرا إلى أن شركات الطيران ومصلحة الطيران المدني وإدارة المطار رفضت تشغيل المطار بعد اجتماع لهم، نظرا لخطورة الأوضاع على حياة العاملين في المطار، مما اضطرهم إلى نقل الرحلات إلى الخيار الوحيد المتاح و هو مطار مصراتة الدولي رغم انخفاض سعته الاستيعابية.

وحول المرحلة المقبلة أوضح بوشكيوات أن الوزارة وشركات الطيران وضعت خطة تشغيلية جديدة في مطار مصراتة مبينا وجود تنسيق بين الشركات الطيران للحيلولة دون تضارب في مواعيد الرحلات لمنع أي ازدحام فيه.

ضمانات من البعثة!!

وفيما يخص عودة الرحلات إلى مطار معيتيقة من جديد أكد وكيل الوزارة أن هذه الخطوة تعتمد على الوضع الأمني وعلى بعثة الأمم المتحدة ومجهوداتها في الحصول على ضمانات من القوات المعتدية بعدم استهدافه مجددا، مشيرا إلى أن البعثة الأممية وعدت أكثر من مرة بالضغط على قوات حفتر لإيقاف استهداف المطار دون أن توفي بعهودها، معللا ذلك لإصرار قوات حفتر لإيقاف حركة الملاحة في المطار كنوع من زيادة الضغط على المواطن وفق قوله.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق