مفوضية اللاجئين: غرق نحو 40 مهاجرا قبالة ليبيا
الهجرة

مفوضية اللاجئين: غرق نحو 40 مهاجرا قبالة ليبيا

أعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين غرق نحو 40 شخصا، قبالة سواحل ليبيا، في أحدث “كارثة للقوارب التي يشهدها البحر المتوسط”.

وجددت المفوضية في تصريحات صحفية، دعوتها العاجلة للتحرك من أجل إنقاذ الأرواح، لافتة إلى أنه جرى إنقاذ حوالي ستين شخصا من الناجين.

وأفادت المنظمة بنقل الناجين إلى الخمس التي تبعد مائة كيلومتر شرق العاصمة طرابلس، كما باشر خفر السواحل الليبي وصيادون محليون عملية الإنقاذ.

ودعت المفوضية إلى تكثيف الجهود للحد من الخسائر في الأرواح في البحر، بما في ذلك عودة سفن البحث والإنقاذ التابعة للاتحاد الأوروبي.

هذا، وأغاثت قوات خفر السواحل منتصف الشهر الجاري نحو 360 مهاجرا كانوا قبالة طرابلس، في عمليات حصيلة إحداها أكثر من ثلاثين وأخرى 57 مهاجرا وقبلها 278 شمال شرق طرابلس كما عثرت على جثة أحدهم لاحقا.

وأنقذت البحرية الليبية منذ بداية أغسطس الجاري من المهاجري غير النظامي قرابة الخمسمائة في عمليات متفرقة قبالة سواحل ليبيا.

كما شهد الشهر الماضي عمليات عدة لخفر السواحل الليبي، من أجل إنقاذ المهاجرين العابرين للمتوسط، وفاقت أعداد الناجين حسب أرقام البحرية خمسمائة مهاجر بيوليو الماضي.

وعرفت شواطئ الخمس في يوليو حادثة غرق تضارب عدد ضحايا من 150 إلى 300، ووصفتها المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بالكارثة، قائلة إنها تعد الأضخم منذ مايو عام 2017، مشيرة إلى غرق 669 مهاجرا في حوادث متفرقة قبل هذه الحادثة.