تقدمات جديدة لقوات الوفاق وموقع إستراتيجي ضمن المكاسب

تقدمات جديدة لقوات الوفاق وموقع إستراتيجي ضمن المكاسب

أخيرا وبعد اشتباكات عنيفة امتدت لساعات، آمر محور الزطارنة بعملية بركان الغضب محمد عيسى يؤكد التحام قواتهم مع محوري القويعة والنشيع وانسحاب ميليشيا الكاني من الموقع.

سيطرة قوات الوفاق على المنطقة جاءت عقب هجوم نفذه عناصرها على المنطقة الواقعة جنوب شرق العاصمة، رغم استمرار تحليق طيران إماراتي مسير في المنطقة، هو ما أكده آمر محور الزطارنة مصطفى المشاي.

محور القويعة..

من جهته أفاد آمر محور القويعة محمد العائب باستمرار الاشتباكات مع قوات حفتر بعد تقدمهم في عدة مواقع بمحور القره بوللي.

العائب أكد أيضا أنهم سيطروا على مناطق الزياينة والقراقطة وعدة تمركزات تابعة لمسلحي حفتر، مشيرا إلى أنهم ينوون التقدم تجاه مواقع أخرى لمسلحي حفتر.

موقع مهم..

وبحسب آمر محور الزطارنة بعملية بركان الغضب محمد عيسى فإن تقدمات اليوم أدت للسيطرة على منطقة وصفها بالمهمة والإستراتيجية وهي “المنارة” التي مثلت خلال الفترة الماضية تمركزا لعناصر ميليشيا الكانيات في المنطقة.

هدوء في غريان..

على جبهة أخرى وفي غريان تحديدا أكد آمر قوة حماية غريان عبدالله كشلاف استمرار سيطرة قوات حكومة الوفاق على بوابة القضامة جنوب المدينة.

وأضاف كشلاف أن الحركة على الطريق الواصلة بين مزدة وغريان طبيعية, مشيرا إلى هدوء الأوضاع في المدينة خلال اليومين الماضيين.

تقدمات جديدة قال مراقبون إنها تمثل حلقة جديدة في مسلسل انهيار قوات حفتر الذي بدأ بغريان، خاصة بعد استنزافها نتيجة المعارك المستمرة منذ ما يقرب من خمسة أشهر دون تحقيقها أي تقدم يذكر.