غريان.. صفعة جديدة ومشاهد تتكرر في صد هجوم قوات حفتر على المدينة

غريان.. صفعة جديدة ومشاهد تتكرر في صد هجوم قوات حفتر على المدينة

أعاد مشهد صد قوات الوفاق لمحاولة مسلحي حفتر الدخول إلى مدينة غريان، مشاهد تحرير المدينة قبل شهرين، بعد أن وجهت قوات الوفاق لمسلحي حفتر ضربة جديدة إثر محاولتها استرجاع غريان بعد خروجهم منها مهزومين قبل شهرين تاركين غرفة العمليات الرئيسية فيها بكل ما تحتويه بعد أن فر آمرها السابق عبدالسلام الحاسي، فيما اعتبر حينها فضيحة وضربة عسكرية موجعة لحفتر.

تكرر هروب قادة حفتر
مشهد فرار وهزيمة قادة حفتر تكرر، وهذه المرة مع آمر غرفة عمليات غريان سابقا فوزي بوحرارة الذي وقع أسيرا لدى قوات الوفاق، بينما كان يحاول النفاذ بجلده تاركا جنوده وراءه بعد تكبدهم خسائر كبيرة وأسر مجموعة منهم على أطراف المدينة إلى جانب السيطرة على كوبري جندوبة.

اعتراف بالدعم الإماراتي
لم يخف آمر غرفة عمليات غريان سابقا فوزي بوحرارة الذي يعد من أبرز القادة الذين خططوا لدخول قوات حفتر لغريان في أبريل الماضي، لم يخف تلقي قوات حفتر وغرفة عملياتهم في الرجمة الدعم من دولة الإمارات، لتحرير مدينة غريان والتقدم نحو الحلم العاصمة طرابلس.

إعلام حفتر من التطبيل إلى الصمت
وجد إعلام حفتر وأبواقه أنفسهم في موقف لا يحسدون عليه ولم يجدوا سوى الصمت سبيلا، إزاء ما حصل في غريان من انهزام قواتهم وفرارها نحو الأصابعة ومزدة، بعد أن روجت مع بدء الاشتباكات يوم الاثنين أن قواتهم دخلت وسط المدينة، وأن سير المعارك يجري بإشراف مباشر من خليفة حفتر شخصيا إيهاما منها بأن النصر قد تحقق!

قوات حفتر والفشل المتكرر
ومع مضي نحو 150 يوما من المعارك على العاصمة والفشل يرافق قوات حفتر فيها في كل مرة، ما فسره خبراء عسكريون بأن تلك القوات هي أبعد ما تكون عن كونها جيشا نظاميا على عكس ما تمارسه قوات الوفاق من تكتيك عسكري وإحراز تقدمات وإن كانت تسير ببطء.