حوادث السير تحصد الكثير من الأرواح في ليبيا

حوادث السير تحصد الكثير من الأرواح في ليبيا

لاتزال الطرق في ليبيا تحصد مئات الأرواح سنويا أكثر مما حصدت الحروب على مدى السنوات الماضية.

166 حالة وفاة في شهر

ففي إحصائية جديدة وثقت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق 166 حالة وفاة و200 إصابة بلغية، جراء حوادث السير في بعض مناطق ليبيا خلال شهر يونيو الماضي.

وأوضحت الوزارة في بيان لها أن الخسائر الناتجة عن حوادث السير خلال شهر يونيو قـدرت بـحوالي 2 مليون ديـنار، مؤكدة أن احترام قـواعد الـمرور والالتزام بـالسرعة الـقانونية, والـفحص الـدوري عـلى الـمركبة، يـسهم فـي الـتقليل مـن وقوع الـحوادث الـمرورية.

ليبيا تحتل المرتبة الأولى

و بحسب وزارة الداخلية بحكومة الوفاق فإن ليبيا تتربع على المركز الأول عالميا على مستوى ضحايا حوادث السير ، مقارنة بعدد سكانها الذي يتجاوز 6 ملايين نسمة، إذ سجلت العام الماضي 2500 حالة وفاة، في أكثر من 4 آلاف حادث سير ، حيث بلغت الخسائر جراء هذه الحوادث 29 مليون دينار .

تضاعف أعداد السيارات

وتقول الجهات المعنية بالوزارة إن عدد السيارات المسجلة في طرابلس ارتفع من 600 ألف عام 2010، إلى 3 ملايين سيارة خلال العام الحالي بسبب استغلال عدد من التجار حالة الفوضى في البلاد لإغراق السوق بسيارات متدنية الثمن.

وبين عدم احترام السائقين لقواعد المرور وتهالك البنى التحتية، ستظل الطرق تحصد المزيد من الأرواح مالم يتم اتخاذ إجراءات رقابية صارمة للحد من عمليات الموت الصامت على الطرقات في ليبيا.