هدوء بمحاور جنوب طرابلس

هدوء بمحاور جنوب طرابلس

أفاد القائد الميداني بمحور وادي الربيع عبدالباسط تيكا بهدوء الأوضاع الميدانية الأحد نسبيا في محاور جنوب طرابلس.

وأكد تيكا للقناة ليبيا الأحرار أن قوات حكومة الوفاق صدت محاولة تقدم لمسلحي حفتر في محور وادي الربيع السبت، مشيرا إلى أن قوات الوفاق تحافظ على تمركزاتها في كافة المحاور.

وشهد السبت سقوط قذائف عدة لقوات حفتر، راح ضحيتها أربعة أفراد من عائلة واحدة وجرح آخر قرب شارع السامبا بسوق الكريمية التابع لبلدية السواني.

كما عادت الملاحة بعد توقفها في مطار معيتيقة الدولي جراء قصف تزامن مع وصول رحلتين على متن إحداهما 265 حاجا، ما أدى إلى إصابة شخص بجروح، إلى جانب تصاعد أعمدة للدخان.

وأعلنت عملية البركان الجمعة إجبارها 17 مسلحا تابعين لحفتر في محور خلة الفرجان على تسليم أنفسهم، بكامل عتادهم العسكري، فضلا عن إحراز تمركزات جديدة في محور عين زارة، وفق تصريحات لأمر المحور أدلى بها لليبيا الأحرار.

هذا وشهدت الأيام الماضية اشتباكات في منطقة السبيعة، جنوب شرق العاصمة، وأسفرت عن سيطرة قوات الوفاق الخميس على أغلب أجزائها.

ولم تحقق قوات حفتر تحقيق أي اختراق في المحاور، خاصة بعد خسارة معقل غرفة عملياتها الرئيس في غريان 26 من يونيو الماضي، بعد عملية نفذتها “بركان الغضب” لاستعدادة المدينة استغرفت يومها ساعات بدعم من سلاح الجو.

وتشهد طرابلس والمدن المجاورة لها عدوانا بدأه حفتر وقواته عليها منذ أبريل الماضي، وخلف ضحايا أعدادهم متزايدة بلغت وفق اخر الأرقام قرابة الألف ومائتي قتيل وأكثر من خمسة الاف جريح، وعشرات الآف النازحين.