استقرار الشبكة الكهربائية بعد دخول الوحدتين الثالثة والرابعة بمحطة أوباري

استقرار الشبكة الكهربائية بعد دخول الوحدتين الثالثة والرابعة بمحطة أوباري

قال مدير دائرة الإعلام بالشركة العامة للكهرباء محمد التكوري؛ إن الشبكة الكهربائية شهدت تحسنا ملحوظا بعد دخول الوحدتين الثالثة والرابعة بمحطة أوباري، هو ما أدى إلى انخفاض عدد ساعات طرح الأحمال بالمنطقة الغربية إلى 7 ساعات.

انخفاض العجز
التكوري أوضح في تصريح لليبيا الأحرار أن دخول الوحدتين بقدرة 250 ميجاوات ساهم في استقرار الشبكة في الجنوب، والتي كانت تعتمد على إمداد من المنطقة الغربية، مشيرا إلى أن العجز في الشبكة العامة انخفض إلى 1200 ميجاوات بعد أن كان أكثر من 2500 ميجاوات ما ساهم في تقليل عمليات طرح الأحمال.

اعتداءات مسلحة
وتعاني الشركة تعرض محطاتها للاعتداءات المسلحة وإجبار موظفيها على إعادة التيار الكهربائي بالقوة إلى بعض المناطق، وهو ما حذر منه التكوري قائلا إن استمرار الاعتداء على المحطات 220 بالمناطق تسبب في تذبذب الشبكة وخروج بعض وحدات الإنتاج، مشيرا إلى أن أنانية بعض المدن والمناطق برفضها طرح الأحمال ساهمت في تردي أوضاع الشبكة.

أسباب فنية
ويرجع متابعون الأسباب الدقيقة لمشكلة الكهرباء إلى عدم توفر الخبراء الأجانب لإجراء عمليات الصيانة الدورية لمحطات التوليد وخطوط نقل الكهرباء؛ بسبب الأوضاع الأمنية، بالإضافة إلى توقف العمل بالعديد من مشاريع الإنتاج نتيجة مغادرة الشركات الأجنبية.

الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي خصوصا في شدة برد الشتاء وارتفاع درجات الحرارة في الصيف؛ عجزت الحكومات المتعاقبة عن إيجاد حلول حقيقية لها، ووصل الحال بالشبكة في أكثر من مرة، إلى حد الانهيار والدخول في إظلام تام بالمنطقتين الشرقية والغربية.