باشاغا : لا حوار مع حفتر .. ولا خلافات داخل مجلس الوزراء

باشاغا : لا حوار مع حفتر .. ولا خلافات داخل مجلس الوزراء

بعد الحديث عن وجود خلافات في الاجتماع الماضي لمجلس الوزراء بحكومة الوفاق حول العودة إلى طاولة الحوار من جديد، نفى وزير الداخلية فتحي باشاغا ذلك، قائلا إن الرجوع إلى المفاوضات لن يتحقق إلا بعد عودة قوات حفتر من حيث أتت.
لا خلافات بالرئاسي
باشاغا بين في تصريحات خاصة للأحرار، أن حكومة الوفاق مستمرة في الدفاع عن مدنية الدولة وعلى العاصمة طرابلس، وأن الحديث عن أي مفاوضات لن يتم إلا بعد دحر القوات الغازية ، وفق تعبيره.

كما أضاف باشاغا أن حكومة الوفاق تعمل بشكل طبيعي نافيا أن تكون هناك أي خلافات بين أعضاء الحكومة، التي قال إنها تواصل معارك الشرف في الدفاع عن طرابلس.

لا مفاوضات مع حفتر

في الأثناء، أكد المجلس الرئاسي في بيان له أصدره بعد عقد اجتماع مجلس الوزراء الأخير، أن موقفه ثابت من الاستمرار في معركة الدفاع عن العاصمة ودحره للعدوان.

الرئاسي شدد على رفض الجلوس مع من ارتكب انتهاكات حقوق الإنسان، مؤكدا تمسكه بمبادرة السراج الرامية للخروج من الأزمة عبر عقد ملتقى ليبي لا يشارك فيه دعاة الاستبداد والدكتاتورية، بحسب وصف البيان.

في المقابل، نفى المجلس البلدي مصراتة وجود أي مفاوضات مع قيادات حفتر، قائلا في بيان له إن ما نشرته وسائل الإعلام الموالية لحفتر ، عار عن الصحة.

الحديث عن المفاوضات هذه الأيام وإمكانية عودة الأطراف الليبية إلى الحوار من جديد، ما هي إلا محاولة دولية وفق مراقبين لتهيئة الرأ ي العام قبل فتح باب الحوار مجددا، خاصة في ظل استمرار العدوان على العاصمة، وما سببه من قتل عشرات المدنيين ، ونزوح آلاف السكان خاصة من مناطق جنوب طرابلس.