تقارير

قوة حماية الجنوب تعلن سيطرتها على كامل مدينة مرزق

أعلن آمر قوة حماية الجنوب حسن موسى في تصريح لليبيا الأحرار الأحد؛ سيطرتهم على كامل مدينة مرزق منذ مساء السبت، بعد اشتباكات متواصلة لأكثر من أسبوعين وقصف مستمر على أحياء متفرقة في مرزق.
وذكر مصدر آخر من مكون التبو بتعرض مرزق لقصف جوي مرتين السبت في مواقع متفرقة بالمدينة، وسقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف الطرفين.

انسحاب الأهالي وغياب للمساعدات
وأفاد مصدر من مكون العرب أو ما يعرف بالأهالي الأحد، بانسحاب كافة الأهالي من أحياء المقريف وبن دلواح والبحريات إلى وادي عتبة وبنت بية، مشيرا إلى أنه لم تصلهم مساعدات من الحكومات في الشرق ولا في الغرب، سوى بعض المساعدات المقدمة من أهالي غات.

ووفقا لآخر إحصائية لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الشرق الأوسط فإن عدد النازحين بلغ أكثر من 1285 أسرة داخل مرزق إلى المناطق المجاورة، أي بمعدل حوالي 6420 فردا، استقبلت منطقة وادي عتبه حوالي 4050 نازحا منهم، مشيرا إلى أن بعضهم جرت استضافتهم في مراكز إيواء جماعية في المنطقة، إضافة لتهجير حوالي 270 مهاجرا من جنسيات إفريقية مختلفة.

أوضاع كارثية
وتعيش المدينة ظروفا أشبه بالكارثية وسط الانقطاع الطويل للتيار الكهربائي وخدمات الاتصال والإنترنت، فضلا عن نقص المواد الصحية والأطقم الطبية التي هي أكثر ما تحتاجها المدينة اليوم بعد أسابيع من الاشتباكات التي قتل فيها أكثر من 90 شخصا وجرح نحو 200 آخرين بحسب إحصائية مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الشرق الأوسط.

مرزق.. خلافات منذ دخول قوات حفتر
ومنذ دخول قوات حفتر إلى مدينة مرزق في فبراير الماضي، لم تتوقف الاشتباكات بين المسلحين من مكوني التبو والأهالي، بل اشتعلت الخلافات والنعرات القبلية بين مكوناتها التي أدت لأعداد كبيرة في صفوف القتلى والجرحى وحرق عديد المنازل في صفوف الطرفين رغم مساع اجتماعية عديدة كان آخرها في شهر يوليو الماضي، لوقف القتال ورفع الغطاء الاجتماعي عن كل من أجرم أو أساء للآخرين، إضافة إلى وقف التحريض الإعلامي بين أطراف النزاع.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق