تقارير

مسلحو حفتر يصفّون أسرى وعائلات سجناء العدوان يزورونهم بالزاوية

في جريمة جديدة تضاف إلى سلسلة انتهاكات قوات حفتر، تسلم الهلال الأحمر الليبي 12 جثمانا قبل يومين من مسلحي الكانيات بترهونة وعليها آثار تعذيب لمدنيين وعسكريين تابعين لقوات حكومة الوفاق.

التعرف على 5 جثث
المتحدث باسم وزارة الصحة فوزي أونيس ذكر أنهم تعرفوا على 5 جثث فقط من مدن الزاوية وطرابلس ومصراتة، ولم يتمكنوا من التعرف على بقية الجثث لتحللها نتيجة عدم وضعها في ثلاجات الموتى.
وأضاف ونيس في تصريح للأحرار الخميس، أنهم سيلجؤون للطب الشرعي لمعرفة هوية الجثث المتحللة.

صحة الوفاق تصفها بالعملية الإرهابية
استنكرت وزارة الصحة بحكومة الوفاق الممارسات التي وصفتها بالبشعة من قتل الأسرى الذين استلمهم الهلال الأحمر من مسلحي الكانيات بترهونة بعد تعذيبهم والتنكيل بجثثهم بطرق تخالف القوانين الدولية والمحلية.
وعدت الوزارة في بيان لها الأربعاء؛ هذه الانتهاكات التي وصفتها بالمروعة أعمالا إرهابية؛ تتصادم مع الدين الحنيف ولا تعبر عن أخلاق الشعب الليبي وأعرافه، مؤكدة تحلل بعض الجثث وتشوهها نتيجة عدم وضعها في ثلاجة الموتى.
وكما دعت الوزارة في الوقت ذاته حكومة الوفاق ومجلس الأمن والبعثة الأممية ومحكمة الجنايات الدولية؛ إلى العمل على تقديم الجناة إلى العدالة لينالوا جزاءهم العادل، وفق البيان.

السيئة بالحسنة
وقد سمحت الجهات الأمنية التابعة لحكومة الوفاق بمدينة الزاوية لعائلات أسرى مسلحي حفتر الذين احتجزوا عند محاولة الدخول للعاصمة في الخامس من أبريل الماضي بزيارة أبنائهم المحتجزين بالمدينة بمناسبة عيد الأضحى المبارك، وهي صورة تعكس فارقا واضحا بين الفريقين.

حوادث سابقة
حيث نكلت قوات خليفة حفتر بجثة الشاب فراس الككلى بعد تصفيته عندما وقع أسيرا في معركة الدفاع عن العاصمة في شهر أبريل الماضي.
وقبلها توثيق المركز الأورومتوسطي لأعمال أخرى بحق مقاتلين من حكومة الوفاق ومنهم عبدالسلام أبودبوس التابع لقوة مكافحة الإرهاب، إضافة إلى حادثة التمثيل بجثة محمد مصباح جبريل الذي وقع ضحية للتعذيب والتنكيل بعد أسره على يد قوات حفتر في منطقة عين زارة جنوبي طرابلس.

تصرفات بعيدة عن عقيدة الجيش
حيث اتهمت حكومة الوفاق في وقت سابق قوات حفتر بالإجرام وانعدام الإنسانية في التعامل مع الأسرى؛ قائلة إن ذلك يثبت أنها بعيدة كل البعد عن عقيدة الجيش، الذي وجد لحماية الوطن وليس لقصف المدنيين.
وأوضح بيان حكومة الوفاق أن تمثيل قوات حفتر بالجثث، يعد مخالفة صارخة لكل الأديان والقوانين، مؤكدة أن مثل هذه الأفعال تضع مرتكبيها تحت طائلة القانون كمجرمي حرب؛ حسب وصف البيان.
كما أكدت الحكومة أن الإجراءات حيال مرتكبي مثل هذه الجرائم ستكون قريبة، داعية الإعلام الموالي لحفتر إلى الكف عن تزوير الحقائق والامتناع عن بث خطابات التحريض، وفق البيان.

مثقفو الرجمة.. معايير مزدوجة
ورغم المزاعم التي روجها إعلام حفتر عند خسارته معركة غريان عن قوات حكومة الوفاق بتصفية أسرى وجرحى في مستشفى غريان، ولم تنشر حتى اليوم ما يعزز اتهاماتها إلى جانب نفي الهلال الأحمر بالزنتان تلك الروايات، إلا أنها لا تتورع اليوم عن ارتكاب هذه الانتهاكات كلما فشلت في معاركها على الأرض، في أسلوب يشي بأن تجريم إعلام حفتر ومثقفي الرجمة ليس للفعل في ذاته باعتباره جريمة وإنما لمشكلتهم القائمة مع الفاعل الذي زعموا أنه ارتكبها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق