سلامة: مستشفيات وأطباء ضحايا طيران حفتر

سلامة: مستشفيات وأطباء ضحايا طيران حفتر

سجلت بعثة الأمم المتحدة مقتل 11 شخصا في 37 اعتداء على المرافق الصحية منذ بدء العدوان على طرابلس، بينهم أربعة أطباء ومسعف قالت إنهم ضحايا غارات لطيران حفتر على مستشفيين ميدانيين بيوليو الماضي.

ووصف رئيس البعثة غسان سلامة في بيان له اليوم، الضربات الجوية الأخيرة لمستشفى ميداني في العزيزية، بالهجمات الوحشية والدقيقة، لافتا إلى سقوط عدد من الجرحى جراءها.

ووثق البيان إصابة أكثر من 33 شخصا، وما لا يقل عن 19 سيارة إسعاف و19 مستشفى، واصفا هذه الهجمات بالمشينة، لافتا أن العدد الفعلي من المحتمل أن يكون أكثر.

ودان سلامة بشدة هذه الأعمال، مؤكدا أن الاستهداف المتعمد للمراكز الصحية وعناصرها يعد جريمة حرب، وأن التكرار الممنهج لهذه الاعتداءات يعد جريمة ضد الإنسانية.

وقال رئيس البعثة إنهم لن يقفوا مكتوفي الأيدي عن القتل الأطباء والمسعفين يوميا، متعهدا بضمان تقديم المسؤولن عن هذه الجرائم للعدالة.

وتعاني المرافق الحيوية تداعيات عدوان بدأه حفتر وقواته على طرابلس والمدن المجاورة لها منذ أبريل الماضي، مخلفا ضحايا بلغت أعدادهم وفق آخر إحصاءات منظمة الصحة أكثر من 1200 قتيل وأزيد من 5 آلاف جريح، فضلا عن النازحين الذين تجاوزت أعدادهم 22 ألف عائلة خارج مراكز الإيواء وداخله.