حفتر يستهدف المطارات ومواصلات الوفاق تستغرب الصمت الدولي

حفتر يستهدف المطارات ومواصلات الوفاق تستغرب الصمت الدولي

لأول مرة منذ بدء العدوان على طرابلس، يستهدف طيران حفتر مطار زوارة الدولي الخميس دون أن يخلف أي أضرار بشرية وفق ما أكده مراسل الأحرار، وهو المطار الذي تستخدمه البعثة الأممية في رحلاتها الجوية بعد أن تكرر قصف مطار معيتيقة، وقد جرى إغلاقه في الأيام الماضية من قبل وزارة المواصلات قبل أن يعاد فتحه.

قتيل وجريح
وفيما يبدو أن طيران حفتر يعمل على إيقاف الملاحة الجوية للمطارات، وذلك بعد أن أعلن مطار معيتيقة الدولي إغلاق المجال الجوي بعد تعرضه للقصف فجر الخميس، الأمر الذي تسبب في مقتل شخص وإصابة آخر، مشيرا إلى تحويل وجهة طائرة تابعة للخطوط الإفريقية إلى مطار مصراتة الدولي.

استنكار واستغراب الصمت
بدورها دانت وزارة المواصلات بحكومة الوفاق الاستهداف المتكرر لمطار معيتيقة المدني من قبل قوات حفتر، ما تسبب فى سقوط ضحايا وجرحى وترويع المسافرين والمرضى العالقين.
واستنكرت الوزارة القصف الجوي الذي تعرض له مطار زوارة المدني من قبل طيران حفتر صباح الخميس، الذي تسبب في أضرار للبنية التحتية للمطار وترهيب للعاملين بالمطار.
وعبرت مواصلات الوفاق عن استغرابها صمت المجتمع الدولي والأمم المتحدة حيال الانتهاكات المتكررة التي تطال المرافق المدنية، مطالبة الجميع بتحمل مسؤولياتهم تجاه هذه الانتهاكات.

استهداف مشفى ميداني
قصف طيران حفتر للمواقع المدنية لم يتوقف هنا، حيث أفاد المتحدث باسم وزارة الصحة فوزي ونيس بوقوع عدد من الجرحى جراء قصف قوات حفتر المستشفى الميداني العزيزية، مضيفا في تصريح للأحرار الخميس؛ أن القصف وقع في ساعة متأخرة من ليل الأربعاء وتسبب في وقوع أضرار بمقر المستشفى الميداني.

جريمة أخرى
مكتب الإعلام لعملية بركان الغضب اعتبر قصف المستشفى الميداني جريمة أخرى تضاف إلى سجل جرائم الحرب لحفتر وميليشياته واستمرارا لسجل قوات حفتر الإجرامي في استهداف فرق الإسعاف والأطقم الطبية والمستشفيات.

قصف متواصل
وسبق لقوات حفتر أن استهدفت بصاروخ موجه في 23 مايو الماضي سيارة إسعاف في محور طريق المطار، ما أدى إلى مقتل الطبيب بالمستشفى الميداني رامي شوية، ثم عادت واستهدفت سيارة إسعاف أخرى في الشهر ذاته، إضافة إلى قصف مستشفيات ميدانية أخرى منها المستشفى الميداني بالسواني والذي قتل فيه ثلاثة أشخاص وجرح آخرون بينهم سائق إسعاف وعاملون بالمستشفى، كما تعرض المستشفى الميداني بطريق المطار طرابلس إلى قصف بطائرات مسيرة، الأمر الذي تسبب في وفاة خمسة من العناصر الطبية التابعة لجهاز الطب الميداني والدعم، فضلا عن ثمانية جرحى آخرين من العمال الطبيين الميدانيين.
هذا وقد أعلن الناطق باسم قوات حفتر أحمد المسماري الأسابيع الماضية مسؤولية قواتهم عن قصف المستشفى الميداني طريق المطار قائلا إن الطيران التابع لهم استهدف عناصر إرهابية وفق قوله.

غارات دون تقدم
تصعيد متواصل في استهداف المنشآت المدنية من قبل قوات حفتر والتي قد تصنف في القانون الإنساني على أنها جريمة حرب، وهو أمر يمكن فهمه في إطار رد فعل قوات حفت