فرنسا: متضامنون مع ضحايا غارات مرزق

فرنسا: متضامنون مع ضحايا غارات مرزق

قالت فرنسا إنها متضامنة مع أسر الضحايا والجرحى في مرزق جراء سلسلة من الغارات على المدينة الأحد الماضي.

وجاء في بيان لسفارة فرنسا بليبيا، أنها تذكر جميع الأطراف والمؤسسات الليبية بالتزامها بحماية السكان المدنيين والبنية التحتية بموجب القانون الإنساني الدولي.

وتابع البيان أن هذا الوضع يذكرنا بضرورة الإيقاف الفوري للتصعيد ووقف القتال في ليبيا.

وجددت فرنسا تأييدها لدعم بيان مجلس الأمن أمس، الهدنة المقترحة بليبيا من المبعوث الأممي غسان سلامة في 29 يوليو، بمناسبة عيد الأضحى المبارك.

وقالت السفارة إنها متفقة مع طرح سلامة بشأن ضرورة مرافقة الهدنة لتدابير بناء الثقة، في سبيل عودة سريعة للعملية السياسية.

وذكر البيان أن العملية السياسية تجب مواصلتها تحت رعاية الأمم المتحدة، على أن تستند أيضا إلى المبادئ والقواعد المتفق عليها في مؤتمرات باريس وباليرمو وأبو ظبي.

واقترح سلامة هدنة بليبيا في إحاطته لمجلس الأمن الاثنين قبل الماضي إلى جانب اجتماع للفاعلين الدوليين والمحليين لوقف القتال وتمكين حظر توريد الأسلحة، كما تحدث عن وجود متطرفين في طرفي النزاع، واستخدام معيتيقة لأغراض عسكرية، وهو ما نفته الجهات الرسمية لحكومة الوفاق ونددت بمغالطته.

وجدد قبل يوم من الإحاطة، رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج، تأكيده لسلامة أن استئناف العملية السياسية مرهون بانسحاب المعتدين وعودتهم من حيث أتوا، مشددا على ضرورة وجود قواعد جديدة للعملية السياسية، تأخذ في الاعتبار المعطيات التي أفرزها العدوان على العاصمة.