بعد إقراره بقصف مرزق مطالبات واسعة بمحاسبة "حفتر" دوليا

بعد إقراره بقصف مرزق مطالبات واسعة بمحاسبة “حفتر” دوليا

انتهاكات جديدة في “مرزق” المدينة التي تعيش أسوأ أيامها بعد اشتباكات بين مكوناتها واستهداف طائرات “حفتر” لمبنى التقى فيه أهال من التبو، مساء الأحد، خلف عشرات القتلى والجرحى من المدنيين وفق مسؤولين في المدينة.. تصعيد دفع الأطراف المحلية والدولية إلى رفضه بشدة والمطالبة بمحاسبة المتورطين فيه.

من المسؤول عن التصعيد بمرزق؟
عن مسؤولية ما حصل في مرزق، حمل مجلسها البلدي، في بيان له، حفتر “المسؤولية الكاملة عن الجرائم التي ارتكبتها مليشياته في شهر فبراير الماضي والتي ارتكبتها في الوقت الحالي”، مطالبا بتشكيل لجنة تحقيق دولية لمحاكمة مرتكبي ما وصفها بالمجزرة الأخيرة.

وكذلك حمل بلدي مرزق، “غسان سلامة المسؤولية عن الجرائم لوصفه قوات حفتر بالجيش الوطني، مطالبا الرئاسي باعتبار مرزق منطقة منكوبة”.

وبعد تبني قوات حفتر استهداف المبنى بمرزق، حمل مجلس النواب بطرابلس، في بيان له، حفتر المسؤولية القانونية والأخلاقية لهذا القصف.

مطالبات بمحاسبة “حفتر” دوليا
وطالب مجلس النواب بطرابلس، بتشكيل لجنة تحقيق دولية للوقوف على حجم تلك الجرائم والانتهاكات ومقاضاة المتورطين فيها.

من جهته دعا الأعلى للدولة في بيانه أيضا، مجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياته، واتخاذ الإجراءات اللازمة لإدانة حفتر من أجل ردعه ومعاقبته، وفق نص البيان، الذي قال “إن من وصفها بمليشيات مجرب الحرب حفتر ارتكبت جريمة بشعة”.

واستنكر بيان الأعلى للدولة “ما تسبب فيه مسلحو حفتر في مرزق، وغيرها من المدن في الجنوب والشرق من فتن بين مكوناتها، وشروخ عميقة في النسيج الاجتماعي، في أي منطقة يسيطر عليها، وفق قوله.

دعوة وجهتها أيضا وزارة الداخلية، فقد طالبت المجتمع الدولي والبعثة الأممية بتحمل مسؤولياتهم تجاه الهجوم الذي وصفته بالوحشي وإجراء تحقيق في جرائم الحرب التي يرتكبها حفتر، داعية في الوقت نفسه حكماء المنطقة إلى الاحتكام لصوت العقل ونبذ العنف.

“جرائم حرب”
وفي أول رد دولي رسمي، علق الاتحاد الأوروبي على قصف مرزق، وأكد في بيان له أن الهجمات العشوائية على المناطق السكنية قد ترتقي إلى جرائم حرب، داعيا إلى وقفها فورا وإلى تقديم مرتكبي الجرائم إلى العدالة لمحاسبتهم في القصف الذي أدى إلى مقتل مدنيين.

وفي السياق نفسه، أكدت البعثة الأممية للدعم في ليبيا، في بيان لها، أن الهجمات العشوائية تشكل انتهاكا صارخا للقانون الدولي الإنساني، وقد ترقى إلى جرائم حرب.

دعوات أممية للتحقيق
ودعا بيان البعثة الأممية إلى التحقيق في التصعيد الأخير في مرزق وتقديم المسؤولين عن هذه الجريمة الذين لم تسمهم إلى العدالة وفق قولها، معربة عن قلقها البالغ إزاء استمرار أعمال العنف بين المجتمعات المحلية في المدينة، بما في ذلك تعرض المدينة لعدد من الضربات الجوية والتي أدت لمقتل وإصابة مدنيين.

دعوات إلى التحقيق ووقف التصعيد في مرزق دفعت مراقبين إلى التخوف من أن تكون مماثلة للمواقف السابقة كلما اجتاح حفتر مدينة وسجل أضرارا وخسائر يصعب حصرها، فعند أي حصيلة سيتوقف حفتر أو على الأقل هل تستبدل الأطراف إصدار البيانات تجاهها بمواقف فعلية تنقذ المدنيين؟