قوات حفتر تصب جام غضبها على المدنيين بعد كل فشل عسكري

قوات حفتر تصب جام غضبها على المدنيين بعد كل فشل عسكري

شهدت الأيام الماضية تصعيدا غير مسبوق في سقوط القذائف العشوائية على مناطق متفرقة من العاصمة طرابلس من قبل قوات حفتر

إصابة مدنيين

وأسفرت القذائف التي طالت منازل سكنية بحي الهضبة ومنطقة البدري وحي دمشق وحي البطاطا وعين زارة ومنطقة البوعيشي عن سقوط جرحى بينهم امرأة أصيبت عند مرورها بالشارع تزامنا مع سقوط قذيفة بمنطقة البدري ، فضلا عن أضرار مادية في المنازل التي تم استهدافها بالقذائف

بلاغات باستهداف أحياء مدنية

وقالت هيئة السلامة الوطنية بطرابلس إنها تلقت بلاغات عن قذائف سقطت على بيوت بعض المواطنين في عدة مناطق جنوبي العاصمة مخلفة أضرارا في المباني دون تسجيل أي خسائر بشرية وفق قولها

توثيق استهداف المستشفيات

ومن جانبها أعلنت لجنة الطوارئ أنها تعمل على توثيق حوادث قصف المستشفيات الميدانية كجرائم حرب؛ لتقديمها للجهات القضائية المحلية والدولية.

وقال عضو اللجنة عبدالباري شنبارو إن المستشفى كان يعمل وفق القوانين الدولية والمعايير الإنسانية، وإن سجلاته أظهرت تقديم المستشفى العلاج لجرحى الطرفين، وهو خال من أي مظاهر مسلحة

أسباب استهداف المدنيين

وغالبا ماتطال هذه القذائف العمياء منازل المدنيين في طرابلس بعد كل فشل لقوات حفتر في تحقيق أي تقدم عسكري أوخسارة لمواقع في محاور القتال، مثل ما حصل قبل أيام عند خسارتها لمواقع عسكرية في طريق النقلية حيث صبت جام غضبها على الأحياء المدينة في العاصمة

وطالت قذائف قوات حفتر العشوائية قبل أيام على خلفية تقهقرها العسكري في محاور القتال مدرسة العلمين بحي الهاني ، ومنازل سكنية في حي الهضبة، إضافة لقصف جوي استهدف مستشفى ميدانيا في طريق المطار أسفر عن مقتل 4 أطباء وجرح آخرين.

استهداف سابق للمدنيين

واستهدفت قوات حفتر في السابق عدة مرات مستشفيات وأطقما طبية ، ومنازل سكنية في أحياء في منطقة أبو سليم وتاجوراء وسوق الجمعة فضلا عن استمرار استهداف مطار معيتتيقة الذي دائما مايتعرض لأكثر من استهداف في اليوم الواحد .
وأسفرت هذه الاستهدافات التي حصلت عبر القذائق العشوائية وقصف الطيران عن سقوط عشرات القتلى من المدنيين بينهم أطباء ومسعفون

ورغم ماحصل من هجمات مماثلة في السابق على المنشئات المدنية إلا أن قوات حفتر لاتبدو في وارد الكف عن الهجمات على المدنيين رغم الدعوات المحلية والدولية المطالبة بتجنب استهدافهم