بنغازي: الاغتيال والاختطاف بعض مفردات سلطة الخوف المسيطرة على المدينة

بنغازي: الاغتيال والاختطاف بعض مفردات سلطة الخوف المسيطرة على المدينة

قضية إلقاء الجثث بعد تصفيتها على أيدي مجهولين تعود من جديد إلى الواجهة في مدينة بنغازي ، وذلك بعد أن عثرت الأجهزة الأمنية الأربعاء على جثة الشاب أحمد الكوافي على شاطئ البحر غرب المدينة مكبلة الأيدي وعليها آثار طلقات نارية.

استمرار الاغتيالات ببنغازي

مدينة بنغازي تشهد منذ سنوات موجة من الاغتيالات والقتل خارج القانون، كان آخرها مقتل أحد أفراد شرطة مركز راس اعبيدة برصاص أطلقه عليه مجهولون، ووفق مصدر من المدينة فإن المقتول مساعد ضابط في مركز رأس عبيدة ويدعى عمر بوشناف القذافي ويعمل في وحدة التحري بالمركز.

أكثر من 300 قتيل ببنغازي في 2018

بنغازي التي وعد حفتر بأن تكون مدينة الأمن والأمان، قتل فيها العام الماضي أكثر من 300 شخص وفق إحصائية لمنظمة التضامن لحقوق الإنسان التي دعت إلى التحرك العاجل لوقف عمليات القتل الجماعي في بنغازي.

جثث في الشوارع

فمنذ أن برزت المجازر التي حدثت في شارع الزيت وغيرها، تستمر الجرائم بشكل دوري، على غرار العثور على 5 جثث ملقاة بالمدينة قبل أسبوعين قرب مقبرة الهواري جنوبي المدينة، إضافة إلى مقتل 4 في تفجير بمقبرة الهواري قبل نحو شهر.

استمرار اختفاء سهام سرقيوة

كما يتواصل اختفاء النائبة سهام سرقيوة وغموض مصيرها منذ أكثر من أسبوعين مع تنصل الجهات المعنية في بنغازي ونفي مديرية أمنها نفيا قاطعا وجودها لدى أي قسم أو مركز تابع لها، وهي الجهة التي يناط بها تأمين المدينة، في تجاهل تام لمطالبة أعضاء مجلس النواب بطبرق وزارة داخلية الثني بتكثيف الجهود لمعرفة مكان النائبة سرقيوة والإفراج عنها.

مخاوف عائلة سرقيوة

المصير المجهول الذي تواجهه النائبة تتخلله مخاوف لعائلتها حول تعرضها للتعذيب أو ربما ممارسات غير أخلاقية، بحسب ماجاء في تصريحات عائلة سرقيوة المقيمين في الولايات المتحدة لشبكة سي إن إن الأمريكية.

معاناة بنغازي متواصلة

قصة اختطاف سرقيوة وما تحمله من غموض ستضاف لقائمة طويلة من انتهاكات ارتكبت ومازالت ترتكب على يد قوات حفتر في مدينة بنغازي، وهي المدينة التي عانت من ويلات الحرب على مدى 5 سنوات بدعوى تحريرها من الإرهاب تارة، وجلب الأمن والأمان لها تارة أخرى.

سلطة الخوف

هذه مفردات سلطة الخوف التي تفعل فعلها تحت وطأة الاستبداد وتفرض سلطانها في حالات الفوضى، فما من مجتمع تحرر من الخوف إلا وحاول المستبدون إعادته إلى سيرته الأولى، فهل هذا مايحدث في بنغازي.

إلقاء الجثث بالبحر

بعد شارع الزيت ومقبرة الهواري أخذ البحر نصيبه من الجثث المرمية في بنغازي التي طالما صدح نشطاؤها ونخبها المدنية بالفكر الحر ودولة القانون، اليوم باتوا يخضعون لسلطة العصابات المتحالفة التي تحكم المدينة دون رادع.

مافيا تحكم بنغازي

بنغازي تحت سطوة عصابات يصفونها بالمافيا تنفذ أعمالها تحت رداء الجيش وبأسماء مختلفة قبلية تارة ودينية وتارة أخرى وبذريعة أولياء الدم في أوقات أخرى، بل ذهب آخرون إلى الحديث عن عمليات ثأرية لمؤسسات أمنية كانت بنغازي قد أذلتها في فبراير عام ألفين وأحد عشر.

محاولات اختطاف ضد مجهول

ما يحدث في المدينة يراه البعض صراعا وتصفية حسابات بسبب الخلافات على توزيع بعض موارد المدينة تحت أنظار الأجهزة الأمنية، فبنغازي سجلت تبليغا عن أكثر من 20 محاولة اختطاف خلال الأسبوعين الماضيين دون ظهور أي نتائج للتحقيقات من قبل هذه الأجهزة المتعددة.

التخويف للعودة لبيت الطاعة

بنغازي التي كانت أول من كسر حاجز الخوف في ثورة فبراير، نصب فيها اليوم أكثر من حاجز للخوف، لتعيش نسخة جديدة من الاستبداد توظف مشاهد الأشلاء والجثث المكبلة كرادع مشهود على سوء مصير كل من يخرج عن بيت الطاعة.