داخلية الوفاق: مغالطات والتباسات في إحاطة سلامة

داخلية الوفاق: مغالطات والتباسات في إحاطة سلامة

استنكرت داخلية حكومة الوفاق ما وصفتها بالمغالطات والالتباسات في إحاطة المبعوث الأممي غسان سلامة أمام مجلس الأمن.

وقال بيان للداخلية نشرته اليوم الأربعاء، إن سلامة يخلط بشكل مضطرب ويساوي بين خطف النائية البرلمانية سهام سرقيوة ببنغازي وبقاء مكانها مجهولا، وتوقيف مدير رقابة الأغذية بطرابلس بإجراءات قضائية.

واتهم البيان تصريحات سلامة بالافتراء عندما تحدث عن وجود قتلى من المهاجرين جراء إصابتهم بالرصاص في حادثة قصف مأواهم بتاجوراء، مشددا أنه كلام لا أساس له من الصحة وفقا لوقائع قيودات الوفاة، وتقارير الطب الشرعي، وتحقيقات مكتب النائب العام.

وأكدت الداخلية التزامها بالمسار السياسي الذي وضعته أطراف وطنية بإشراف الأمم المتحدة، مشددة على ممارسة حكومة الوفاق حقها الطبيعي في رد عدوان قوات حفتر والدفاع عن نفسها وشرعيتها.

داخلية الوفاق: مغالطات والتباسات في إحاطة سلامة

وصرح الاثنين سلامة في إحاطته أمام مجلس الأمن الدولي، بقتل بعض مهاجري حادثة تاجوراء بالرصاص، وتحدث عما وصفه بخطف مدير رقابة الأغذية في طرابلس بعد حديثه خطف سرقيوة ببنغازي، كما أشار لجود متطرفين في أطراف النزاع وأيضا باستعمال معيتيقة لأغراض عسكرية، وهو ما نفته الجهات الرسمية التابعة لحكومة الوفاق ونددت بمغالطته.

والتقى سلامة الأحد قبل إحاطته بالسراج الذي أكد له أن استئناف العملية السياسية مرهون بانسحاب القوات المعتدية وعودتها من حيث أتت، مشددا على ضرورة وجود قواعد جديدة لهذه العملية تأخذ في الاعتبار المعطيات التي أفرزها العدوان.

وتشهد طرابلس عدوانا بدأه حفتر عليها أبريل الماضي، مخلفا ضحايا بلغت أعدادهم وفق آخر إحصاءات منظمة الصحة قرابة 1200 قتيل وأزيد من 5 آلاف جريح، فضلا عن النازحين الذين تجاوزت أعدادهم 22 ألف عائلة خارج مراكز الإيواء وداخله.