صورة من الارشيف
صورة من الارشيف

بعد قصف رتل في مزدة.. طيران الوفاق يستهدف قوات حفتر بوادي الربيع

بعد يومين من اشتباكات النقلية التي تعتبر الأعنف خلال المدة الأخيرة في عدوان حفتر على طرابلس، نفذ سلاح الجو الليبي التابع لحكومة الوفاق 5 ضربات جوية قتالية ضد قوات حفتر في عدة محاور.

وادي الربيع

أحدث هذه الضربات، استهدفت صباح اليوم الاثنين تمركزا لقوات حفتر في منطقة وادي الربيع، بحسب ما أكده مصدر عسكري لليبيا الأحرار.

رتل في مزدة

فيما استهدفت باقي الضربات رتلا مسلحا تابع لحفتر قرب مزدة، وفلولا حاولت الفرار من محور النقلية بعد خسارتها المعركة، وسيطرة قوات الوفاق عليها، وفق ما أكده الناطق باسم الجيش التابع للوفاق محمد قنونو.

تقدمات جديدة

ميدانيا أفاد آمر اللواء الأول مشاة مصطفى المشاي، بسيطرة قواتهم على مواقع جديدة في محور زطارنة، بعد اشتباكات خاضتها مع قوات حفتر، أدت إلى انسحاب الأخيرة إلى ما بعد محطة وقود الزطارنة.

محاولات فاشلة

وأشار المشاي إلى أن قوات حفتر حاولت التقدم تجاه منطقة السبيعة بعد استخدمها الأسلحة الثقيلة، إلا أن محاولاتها باءت بالفشل بعد صد هجومها من قبل قوات الوفاق.

انعكاسات على مسلحي حفتر

هذه التطورات الميدانية، انعكست سلبا على أداء مسلحي حفتر على الأرض وفق خبراء عسكريين، حيث تعتمد هذه القوات على القصف الجوي بعد فشل أغلب تقدماتها في مختلف المحاور.

قطع الإمدادات

يأتي ذلك، في الوقت الذي أكد فيه مدير إدارة التوجية المعنوي برئاسة الأركان ناصر القايد أن أغلب خطوط الإمداد التي تعتمد عليها قوات حفتر خاصة القريبة من ضواحي العاصمة، أصبحت مقطوعة بعد استهدافها من قبل قوات الوفاق وسلاح الجو، وهو ما انعكس سلبا على تحركات مسلحي حفتر ميدانيا.