احتجاج أمام مستشفى الزاوية على قصفه

احتجاج أمام مستشفى الزاوية على قصفه

نظم عدد من الأطباء والعناصر الطبية المساعدة بمستشفى الزاوية التعليمي، وقفة احتجاجية على قصفه، (من طيران حفتر، وقتله 4 أطباء ومسعف)

ووقف المحتجون صباح الاثنين أمام المستشفى تعبيرا عن رفضهم للاعتداء على المستشفى الميداني بطريق المطار والاعتداءات المتكررة على الطواقم الطبية.

وعبر الأطباء المحتجون عن تضامنهم مع أسر وذوي زملائهم الذين تعرضوا للقصف خلال اليومين الماضيين والذي راح ضحيته عدد من زملائهم، الذين كانوا يقدمون خدمات طبية وإسعافات لكلا الطرفين، بحسب المنظمين للوقفة.

كما ناشد الأطباء المشاركون في الوقفة كافة المنظمات الدولية والمحلية المعنية بإدانة واستنكار مثل هذه أفعال التي تخالف النصوص والقوانين الدولية المعمول بها وذات الصلة.

ولحقت حادثة طيران حفتر وقتلها للمسعفين، إدانات عدة من المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الذي وصفها بجريمة حرب وطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه المدنيي، كما شجلت وزارتا الصحة والخارجية الواقعة، وطالبتا المنظمات الدولية والحقوقية بموقف من تكرر الاعتداءات على المدنيين.

ويعد هذا الاستهداف للأطقم الطبية هو الثاني في الثلاثة أيام الأخيرة، بعد أن دمر طيران حفتر مستشفى ميداني بطريق المطار السبت الماضي، وهو ما تسبب في مقتل نحو خمسة من العناصر الطبية، وجرح ثمانية مسعفين آخرين، وفق ما أكدته وزارة الصحة في حكومة الوفاق

وتعاني طرابلس استهدافات مشابهة منذ بدء حفتر العدوان عليها أبريل الماضي، مخلفا ضحايا بلغت أعدادهم وفق آخر إحصاءات منظمة الصحة أكثر من 1100 قتيلا وأزيد من 5 آلاف جريح، فضلا عن النازحين الذين تجاوزت أعدادهم 22 ألف عائلة خارج مراكز الإيواء وداخله.