قوات حفتر تواصل استهداف المنشآت المدنية

قوات حفتر تواصل استهداف المنشآت المدنية

المنشآت المدنية والأطقم الطبية في دائرة القصف مجددا بعد استهداف قوات حفتر بغارة جوية مستشفى ميدانيا بطريق المطار، فضلا عن استهداف مدرسة ومساكن بقذائف عشوائية.

مقتل 4 أطباء ومسعف
وأكد مركز الطب الميداني بطرابلس مقتل 4 أطباء ومسعف، وجرح 8 آخرين تراوحت إصاباتهم بين الخطيرة والطفيفة، بعد تعرض المستشفى الميداني الزاوية بطريق المطار إلى قصف جوي من قبل قوات حفتر.

إدانة
ودانت وزارة الصحة بحكومة الوفاق الهجوم الذي تعرض له المستشفى الميداني بطريق المطار بطرابلس، قائلة إن مثل هذه الاعتداءات والانتهاكات المروعة منذ بداية الحرب على العاصمة تتصادم مع جميع القوانين المحلية والدولية الإنسانية.
كما نعت وزارة الصحة بحكومة الوفاق من قضوا في القصف على المستشفى الميداني، واصفة إياهم بشهداء العمل الإنساني.

مقتل مدنيين
وفي سياق استهداف المنشآت المدنية أكدت هيئة السلامة الوطنية بطرابلس وفاة شخصين بسبب سقوط قذيفة على منزل بمنطقة الهضبة البدري.
وأوضحت عملية بركان الغضب إن وفاة الشخصين بمنطقة الهضبة كانت بسبب القصف العشوائي لمسلحي حفتر على مناطق تكتظ بالمدنيين، بعد هروبهم من النقلية وعين زارة والقربولي.

استهداف مدرسة
وطالت قذائف قوات حفتر أيضا مدرسة العلمين بمنطقة الهاني في طرابلس الخالية من الطلاب، حيث أدت إلى وقوع أضرار مادية في ثلاثة فصول دراسية، ولوحت وزارة التعليم بحكومة الوفاق باتخاذ إجراءات بحق المعتدين على المدارس.
ويستبعد مراقبون أن تجبر الإجراءات التي لوحت بها وزارة التعليم؛ قوات حفتر على التوقف عن استهداف المنشآت المدنية، التي ما فتئت تستهدفها بين الحين والآخر منذ بداية العدوان على طرابلس.

اتهامات لقوات حفتر
وقال رئيس منظمة ضحايا لحقوق الإنسان ناصر الهواري في وقت سابق إن القصف العشوائي لقوات حفتر، تسبب في نزوح أكثر من 22 ألف عائلة من مناطق الاشتباكات جنوبي طرابلس.
وأوضح الهواري في مؤتمر صحفي بطرابلس أن قوات حفتر استهدفت منذ بدء العدوان 15 سيارة إسعاف، مؤكدا أنها لا تميز بين الأهداف العسكرية والمدنية وفق قوله.
واستهدفت قوات حفتر منذ بدء العدوان على طرابلس عدة مرات المنشآت وأطقما طبية ومساكن مدنية، فضلا عن مطارات مدينة، خلفت قتلى وجرحى بين العديد من المدنيين.