قوات الوفاق تصد هجوما جديدا لمسلحي حفتر

قوات الوفاق تصد هجوما جديدا لمسلحي حفتر

بعد فشل الهجوم أو ما سمتها قوات حفتر ساعة الصفر قبل يومين وذلك لاقتحام العاصمة من كافة المحاور، تصدت قوات الجيش التابعة لحكومة الوفاق الثلاثاء لمحاولة التفاف فاشلة لمسلحي حفتر في محور الكازيرما.

وعقب صدها الهجوم تمكنت قوات الوفاق من التقدم في المحور نفسه والسيطرة على مواقع جديدة، وفق ما أكده مراسل الأحرار الذي أشار إلى أن سلاح الجو التابع للوفاق نفذ عدة طلعات قتالية ساهمت في إيقاف تقدمات قوات حفتر.

عجز قوات حفتر

آمر القوة الوطنية المتحركة بوزيد أبوالشواشي أكد أن قوات حفتر تستخدم الطيران نتيجة عجزها عن إحراز أي تقدمات على الأرض، مؤكدا أنها أي (قوات حفتر) تشهد تراجعات وانسحابات وخلافات داخلية، إضافة إلى اختفاء قياداتها خاصة بعد هزيمتهم في غريان، مضيفا أن سبب إعلان قوات حفتر لما سموها ساعة الصفر، هو فقدانهم زمام المبادرة.

أما محاور وادي الربيع وعين زارة والخلة فشهدت هدوءا نسبيا بعد يوم من صد محاولة تقدم لقوات حفتر عقب إعلانها ساعة الصفر.

تداعيات هزيمة غريان

مؤشرات تخبط قوات حفتر، خاصة بعد إعفاء آمر غرفة عملياتها عبدالسلام الحاسي الذي فر من غريان، وتكليف بديل عنه؛ يقابلها تطور ملحوظ في قدرات قوات الوفاق في صد كل محاولات التقدم بالتزامن مع عمليات قطع الإمداد عن مسلحي حفتر.

أكثر من ثلاثة أشهر على العدوان على العاصمة أثبتت فيها الوقائع فشل كل محاولات مسلحي حفتر في التقدم تجاهها رغم دعم بعض الدول لهم بالسلاح والطائرات.