وزير التعليم: أمور فنية أخرت تصنيفنا عالميا

وزير التعليم: أمور فنية أخرت تصنيفنا عالميا

قال وزير التعليم بحكومة الوفاق عثمان عبد الجليل، إن عدم تسجيل جامعاتنا للبحوث في قواعد البيانات العالمي أخر تصنيفنا دوليا.

وتابع عبد الجليل في كلمة مصورة له عقب انتهاء فعاليات ورشة العمل “تصنيف الجامعات الليبية محليا ودوليا” الأحد، أن هذا الإجراء لم يتخذ لأسباب عدة منها عدم دراية جامعاتنا بأهمية هذه الخطوة.

وواصل الوزير أن التصنيف العالمي غير واقعي كونه اعتمد في أساسه على عدد البحوث العلمية المسجلة في قواعد البيانات العالمية، لافتا أن تماشينا مع هذا الأساس مستقبلا سيرفع من مستوى تصنيفنا إقليميا وعالميا.

هذا، وخلص المجتمعون في الورشة إلى جملة من التوصيات، أولها توجيه المجلات العلمية للتسجيل والربط مع قواعد البيانات المعرفية العالمية وتدشين المكتبات الإلكترونية.

وأوصت الورشة أيضا بالعمل على الرفع من كفاءة الباحثين الليبيين وإعادة بناء قدراتهم ومهاراتهم للنشر في المجلات المصنفة، إضافة إلى ربط المخرجات الأكاديمية بقواعد البيانات.

كما حث المشاركون في توصياتهم على ضرورة بناء شراكة وتعاون مع دور النشر العالمية وزيادة الإنفاق على المشاريع البحثية.

وأقيمت الأحد ورشة عنوانها “تصنيف جامعات ليبيا إقليميا ودوليا”، ونظمتها وزارة التعليم والهيئة الوطنية للبحث العلمي بالتعاون مع المركز الوطني، وبحث المشاركون الأسباب الحقيقية وراء تدني مرتبة الجامعات الليبية في التصنيفات المختلفة.