ليبيا

سيالة لمجلس الأمن: انتهاكات صارخة لحفتر وداعميه

قالت رسالة لوزير الخارجية بحكومة الوفاق الوطني محمد سيالة مجلس الأمن الدولي، إن قصف طيران حفتر للمستشفى الميداني انتهاكا صارخ للقرارات الأممية.

ووصفت الرسالة التي تحصلت قناة الأحرار على نسخة منها، الحادثة بالتصعيد الإجرامي، موضحة أن المشفى معروف لدى الجميع، ويبعد عن مناطق الاشتباك، لافتا إلى إسفار القصف عن قتلى وجرحى من أفراد الأطقم الطبية.

وأضاف سيالة أنه في الوقت الذي يسعى فيه مجلس الأمن لوقف الحرب على طرابلس لاتزال قوات حفتر مدعومة بدول أجنبية مستمرة في قصف مناطق وأحياء العاصمة طرابلس.

ودانت وزارة الصحة بحكومة الوفاق قبل يومين استهداف طيران حفتر للمشفى الميداني بمنطقة السواني غربي طرابلس، ووصفته بغير الأخلاقي، وأوضحت أنه أسفر عن إصابة ثلاثة من سائقي سيارات الإسعاف ومسعف، إضافة لتعرض المستشفى ومعداته الطبية للتدمير.

وتورطت حديثا أسماء دول مثل الإمارات وفرنسا وأمريكا في قضية صواريخ “جافلن” المعثور عليها بغريان في 26 يونيو الماضي، واعترفت باريس لاحقا ونسبت إليها الصواريخ بعد يوم من نشر صحيفة نيويوك تايمز نتائج تحقيقات خارجية الولايات المتحدة، خلصت إلى أنها باعتها لفرنسا في 2010، كما تظهر صناديق الشحن أيضا قدوم تلك الأسلحة مشحونة من أبوظبي.

وتشهد مناطق جنوبي طرابلس ومحيطها والمدن المجاورة عدوانا بدأه حفتر وقواته منذ أبريل الماضي، مخلفا ضحايا أعدادهم متزايدة، بلغت وفق آخر إحصاءات منظمة الصحة 1093 قتيلا وأكثر من 5 آلاف جريح، فضلا عن النازحين الذين تجاوزت أعدادهم 22 ألف عائلة خارج مراكز الإيواء وداخله.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق