اقتصاد

مؤسسة النفط: انخفاض للإيرادات وانتهاكات

أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط أن إيرادات شهر يونيو من مبيعات النفط الخام ومشتقاته، إضافة إلى الضرائب المحصلة من عقود الامتياز، انخفضت إلى 1.7 مليار دولار.

وأوضحت المؤسسة في بيان لها نشرته حديثا بموقعها الرسمي، أنها سجلت تراجعا قدره 580 مليون دولار مقارنة بالشهر الماضي، وعزت ذلك إلى المشاكل المتعلقة بالكهرباء التي أثرت مدى أسبوعين على العائدات النفطية.

وأشارت المؤسسة الوطنية للنفط إلى أن هذه المشاكل كبدت شركة الخليج العربي للنفط خسائر في الإنتاج تقدر بحوالي 70 ألف برميل يوميا من إجمالي إنتاجها.

من جهته، أوضح رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله أن المؤسسة تعرضت لمحاولات متكررة لتقويض عملها ومهاجمة منشآتها ومحاولة تصدير النفط بشكل غير قانوني وفق ما نقل موقع المؤسسة.

وأوضح صنع الله أنه بإمكان المؤسسة زيادة إنتاجها بما يفوق 400 ألف برميل من خلال تطوير البنية التحتية وجذب استثمارات جديدة، إلا أن ذلك يحتاج إلى توفير ميزانيات كافية وإبعاد المؤسسة عن الصراع الدائر، على حد تعبيره.

وأشار صنع الله إلى أنه رغم ارتفاع عائدات البتروكيمياويات، فإن التمويل لا يزال يمثل معضلة أمام استقرار الإنتاج واستدامته، وحث وزارة التخطيط على الإسراع في اعتماد الميزانية المخصصة لمشاريع البنية التحتية وتطوير الحقول المكتشفة وغير المطورة.

وأفادت المؤسسة الوطنية للنفط الشهر الماضي في بيان لها، ببلوغ إيرادات شهر مايو من مبيعات النفط الخام ومشتقاته، 2.3 مليار دولار، وقبلها مليارا ونحو 900 مليون، وفي مارس كانت مليارا و500 مليون دولار، وأقل بـ 200 مليون في فبراير وأكثر بـ 300 مليون في يناير.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق