آمال حفتر تتحطم على أبواب غريان.. والحرب الإعلامية سلاحه

آمال حفتر تتحطم على أبواب غريان.. والحرب الإعلامية سلاحه

منذ أن أطلق حفتر عدوانه على طرابلس بدأ بفرض سيطرته على مدينة غريان الجبلية، وأقام فيها غرفة عملياته الأهم لقيادة الحرب وفيها اجتمع داعموه الفرنسيون والإماراتيون، وفي معسكراتها جمع مقاتليه ومرتزقته، وخزن أسلحته والأسلحة التي تلقاها من محور الدعم اللامحدود له؛ من أجل تولي الحكم في ليبيا وتكرار السيناريو المصري، آملا أن تكون غريان طريقه إلى ميدان الشهداء.

نهاية السيطرة

السيطرة على غريان انتهت فجر 26 من يونيو الماضي وخسر حفتر بفقدانها الكثير مما كان يعده لاحتلال طرابلس؛ وكان مما خسره في ذلك اليوم كبرياؤه المصطنع الذي تغذيه أبواق تغني له وتهتف باسمه وتنسب الفضائل إليه؛ فلقد اصطدم بصخرة الحقيقة، وهو ما يفسر بحسب مراقبين قصف طيرانه المتواصل على المدينة الذي بات شبه يومي.

قصف عشوائي

آمر قوة حماية وتأمين غريان العميد عبد الله كشلاف أوضح للأحرار؛ أن قصف طيران حفتر كان خلال الأيام الماضية مكثفا وعشوائيا ولا يفرق بين الأهداف المدنية والأهداف العسكرية؛ مؤكدا أن القصف يستهدف كل شيء متحرك حتى ولو كانت سيارة خاصة يستقلها مدنيون.

أوهام العودة

الإعلام التابع لحفتر أطلق ما سماه معركة تحرير غريان وتحدثت صفحاته على منصات التواصل الاجتماعي عن السيطرة على مدخل المدينة الجنوبي والاستعداد لدخول غريان؛ وهو ما نفاه آمر قوة تأمين غريان؛ مؤكدا وجود بعض التحركات المشبوهة القادمة من منطقة العربان والأصابعة؛ وأن حفتر لم يعد لديه إلا التضليل الإعلامي.

تأمين غريان

العميد عبد الله كشلاف قال لليبيا الأحرار إن مداخل المدينة مؤمنة والنقاط الاستطلاعية المتقدمة تقوم بواجباتها، متوقعا تعزيز قواتهم في الأيام القادمة، من أجل تأمين المدينة أكثر، والدفع بمفارز استطلاع متقدمة أكثر، لقطع الطرق على مناطق الأصابعة والعربان، ومنع محاولات زعزعة أمن المدينة، مؤكدا أن قوات حكومة الوفاق بالتعاون مع المقاتلين بالمدينة يؤمنون كل أنحاء غريان ومستعدون للدفاع عنها في مواجهة أي طارئ.

قطع طرق الإمداد

الحشود التي حاول حفتر تجميعها لمعاودة الهجوم على غريان؛ تعرضت للقصف من طيران الوفاق في منطقة “فسانو” قرب “نسمة” على حدود منطقة مزدة؛ وهو ما أحبط هذه المحاولة الجديدة لاستهداف المدينة وفق ما أكدته مصادر عسكرية لليبيا الأحرار.

تفعيل الخدمات

عميد بلدية غريان يوسف بديري أكد بدء تفعيل عدد من الخدمات الأساسية في غريان وفي مقدمتها قطاع الصحة بإعادة العمل في قسمي الباطنة والعظام في مستشفى غريان العام ويجري العمل على تفعيل غيرها تباعا بحسب بديري.

أما عن السيولة فقد قال بديري في مداخلة مع قناة ليبيا الأحرار إن عمليات توزيع السيولة النقدية ستبدأ الإثنين بعد استكمال عدد من الإجراءات والاتفاق على آلية التوزيع من خلال مخاتير المحلات.

وأوضح بديري أن عمليات التزود بالوقود مستمرة بعد أن استقبلت غريان مليونا ونصف المليون لتر من المحروقات خلال الفترة الماضية، موضحا أن نقص اسطوانات الغاز يرجع إلى زيادة الطلب عليها في غريان و المناطق المحيطة بها بعد النقص الحاد خلال الفترة الماضية كما أن إصرار المجلس البلدي على بيعها بالسعر الرسمي قوبل بالمماطلة من بعض الموزعين.

تحطم آمال حفتر

مدينة غريان ذات الموقع الاستراتيجي والتي تبعد عن طرابلس جنوبا حوالي 75 كيلوا مترا؛ كانت محور خطط حفتر لاقتحام العاصمة بدعم فرنسي وإماراتي وهو ما جعل فقده لها خسارة استراتيجية أربكت كل مخططاته بحسب المختصين وجعلته يسخر معظم مجهود قواته العسكري لاستردادها في محاولات يائسة تتكسر تباعا على أسوار غريان.