تقارير

توقف الملاحة بمطار معتييقة.. موعد يتجدد مع سقوط كل قذيفة

منذ بداية العدوان على العاصمة طرابلس في أبريل الماضي، لم يسلم مطار معيتيقة الدولي من القصف الجوي وسقوط القذائف العشوائية عليه من قبل قوات حفتر، الأمر الذي أثر سلبا على حركة الملاحة الجوية.

Image result for ‫سقوط قذائف على معيتيقة‬‎

توقف الملاحة مؤقتا

وتعرض المطار مساء الأحد، لسقوط قذائف عشوائية أدت إلى إصابة ثلاثة موظفين من شركة الخطوط الجوية الإفريقية، إضافة إلى إصابة إحدى طائرات شركة الخطوط الجوية الإفريقية كانت موجودة داخل مقر الصيانة بالمطار.

وأدى سقوط القذائف أيضا إلى توقف الملاحة الجوية بشكل مؤقت، حيث أعلنت على إثرها إدارة المطار توجيه طائرة تابعة لطيران البراق قادمة من مطار تونس قرطاج الدولي إلى مطار مصراتة الدولي.

من جهتها، أعلنت شركة البريقة لتسويق النفط اليوم الاثنين، تعرض إحدى مركبات تزويد للوقود للإصابة جراء القصف الذي استهدف مطار معيتيقة.

وجددت الشركة في بيان لها، دعوتها إلى جميع الأطراف المتنازعة بالابتعاد عن المنشآت التي تحتوي على وقود وسلع إستراتيجية، لتفادي الكوارث البشرية والاقتصادية والبيئية.

استهداف متكرر

وسبق لمطار معتيقة أن تعرض للقصف من قبل طائرات حفتر، حيث جرى استهدافه ست مرات منذ بدء العدوان، أولها كانت في الثامن من أبريل الماضي بغارة جوية من طيران حفتر علقت على إثرها الملاحة الجوية، ثم جدد استهدافه بغارات ليلية في السادس والسابع من يونيو الماضي.

Image result for ‫قصف مطار معيتيقة‬‎

وكان وكيل وزارة المواصلات بحكومة الوفاق هشام أبوشكيوات، قد قال في حديثه لليبيا الأحرار في وقت سابق، إن استمرار قصف طيران حفتر لمطار معيتيقة، وفي حال حدوث أي ضرر جسيم يمنع من التشغيل، ستكون الكارثة كبيرة باعتباره المنفذ الوحيد للمنطقة الغربية.

ويعتبر مطار معيتيقة المدني المنفذ الوحيد لسكان العاصمة والمدن المجاورة على العالم الخارجي، وعند توقف الملاحة الجوية فيه يتم إحالة جميع الرحلات إلى مطار مصراتة، الأمر الذي يزيد من معاناة المسافرين عامة والجرحى والمرضى خاصة الذين يتلقون العلاج بالخارج، لتبقى هذه المعاناة مستمرة من حين لآخر، تتطلب استقرارا أمنيا وسياسيا واقتصاديا لانهائها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق