رئيس مجلس الأمن يطلب تحقيقا بقصف تاجوراء

رئيس مجلس الأمن يطلب تحقيقا بقصف تاجوراء
رئيس مجلس الأمن الدولي غوستافوا ميزا غوادرا

قال رئيس مجلس الأمن الدولي غوستافوا ميزا غوادرا، إنهم طالبوا بفتح تحقيق في حادثة القصف.

وأوضح غوادرا بعد سؤاله عن فشل المجلس حتى الآن، في إصدار قرار بالإجماع يدين ما يفعله حفتر، أن مجلس الأمن مازال يناقش تطورات الأوضاع في ليبيا وأقر جلسة في التاسع والعشرين من الشهر الجاري.

وأضاف الرئيس الدوري لشهر يوليو في تصريح صحفي بعد جلسة مغلقة لمجلس الأمن بشأن ليبيا، أن رئاسة المجلس تدين بشدة قصف مركز إيواء المهاجرين في تاجوراء، لافتا إلى خطورة الأوضاع في ليبيا وقلقهم إزاءها.

وكذلك، دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى فتح تحقيق مستقل لضمان تقديم الجناة للعدالة، وحث على وقف فوري لإطلاق النار والعودة للحوار السياسي.

بدوره، أهاب الاتحاد الأوروبي بالأمم المتحدة إلى فتح تحقيق فوري في قصف المهاجرين بتاجوراء اليوم، وتقديم المسؤولين عنه إلى العدالة، بعدما دان الهجوم معلقا أنه يشكل دلالة إضافية على الكلفة البشرية الباهظة للصراع في ليبيا، وعلى هشاشة وضع المهاجرين العالقين في هذا البلد، وفق وكالة آكي.

وطلب بيان لرئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فكي، بتحقيق مستقل في القصف، قائلا إنه سيضمن محاسبة المسؤولين عن هذه “الجريمة الرهيبة” بحق المدنيين الأبرياء.

وبلغت حصيلة الضحايا بين المهاجرين نحو أربعين قتيلا وثمانين جريحا جراء قصف طيران تابع لحفتر مركز فجر الأربعاء، ويضم الجزء المستهدف قرابة 120 مهاجرا، بينما يأوي المركز بالكامل 610 مهاجرين، من جنسيات إفريقية مختلفة.