مطالبة أمريكية بالتحقيق بأسلحة تُتهم الإمارات بإعطائها لحفتر

مطالبة أمريكية بالتحقيق بأسلحة تُتهم الإمارات بإعطائها لحفتر

طالب رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي السيناتور منينديز، وزير الخارجية بفتح تحقيق في حادثة العثور على أسلحة أمريكية في ليبيا.

وقال منينديز في رسالة إلى الوزير نشرها بموقعه الرسمي، إنه إذا ثبت تورط الإمارات في تحويل صواريخ “جافلين” الأمريكية إلى قوات حفتر، فإن ذلك سيمثل خرقا للقانون الأمريكي.

وجاء في الرسالة أيضا أن البنتاغون سيكون مجبرا وفقا للقانون بوقف جميع مبيعات السلاح للإمارات، إذا ثبتت صحة التقارير، وفق تعبيره.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية السبت، إنها تأخذ بجدية فائقة جميع التقارير عن سوء استعمال أسلحة أمريكية الصنع، وفق ما صرحت به لقناة الجزيرة.

وسبق ذلك، إفادة لصحيفة نيويورك تايمز عن مسؤولين أمريكيين بوزارتي الدفاع والخارجية، بفتح تحقيق في الموضوع المذكور، وجاء عنهما أنه يبحث إذا ما كان حصول قوات حفتر على أربعة صواريخ أمريكية متطورة مضادة للدبابات، ينتهك القوانين الأمريكية وقرارات الأمم المتحدة بشأن حظر التسليح.

وعثر مقاتلو عملية بركان الغضب على كمية من الصواريخ المضادة للدروع أمريكية الصنع في مدينة غريان بعد تحريرها الخميس، زودت بها الإمارات مسلحي حفتر، لاستخدامها في عدوانهم على العاصمة.