خلال أقل من 6 ساعات.. "بركان الغضب" داخل غريان.. ما الذي حدث ؟

خلال أقل من 6 ساعات.. “بركان الغضب” داخل غريان.. ما الذي حدث ؟

أقل من ست ساعات فقط.. هي المدة الزمنية التي احتاجتها قوات الوفاق لاستعادة مدينة غريان بعد معارك مع مسلحي حفتر عقب هجوم مباغت لم يكن في حسبان أحد.

بداية تحرك قوات الوفاق صوب غريان بدأ مع ساعات الصباح الأولى بعد التفاف ناجح في منطقة بوشيبه الواقعة شمال غريان، وعقب تأمين بوشيبه انتقلت هذه القوات إلى منطقة بورشاده وحررتها أيضا في وقت قصير.

Image result for ‫غريان بوشيبه‬‎

قوات الوفاق لم يكن هدفها تحرير المناطق الواقعة أسفل الجبل وحسب، حيث صعدت هذه القوة مباشرة إلى أعلى الجبل مرورا بما يعرف بشيلوني الطبي وسيطرت على منطقة القواسم، تلتها تغسات الواقعة في وسط المدينة ومن ثم منطقتا تغرنة وبوزيان بعد حالة الشلل والربكة التي أصابت مسلحي حفتر.

الحرب خدعة.. وتكتيك عسكري للوفاق

هجوم مباغت ظهرت فيه بصمات واضحة لخطة عسكرية محكمة وضعت من قبل غرفة عمليات الجيش الليبي الموحدة، حيث كانت هذه القوات تجهز نفسها تمهيدا لاقتحام مطار طرابلس، قبل أن يتفاجأ الجميع بتوجهها إلى غريان، وسط سرية تامة مستخدمة عنصر المفاجأة، وهذا ما فسره خبراء عسكريون بأن هذا الأسلوب هو سر نجاح تحرير عاصمة الجبل الغربي بضواحيها.

أسرى أجانب والاستحوذ على طائرات وأسلحة

قوات الوفاق تمكنت من أسر العشرات، بينهم مسلحون تابعون للمعارضة السودانية؛ استعان بهم حفتر للقتال معه، إضافة إلى تمكنهم من الاستحواذ على طائرات دون طيار وأسلحة بأعداد كبيرة.

عملية بركان الغضب أعلنت في الوقت نفسه السيطرة على غرفة العمليات الرئيسية لقوات حفتر ومعسكر الثامنة وباقي المعكسرات في المدينة، ليلتحم أهالي غريان مع هذه القوات بعد انتفاضتهم التي ساهمت في تسهيل استعادة مدينتهم.

فرار عبد السلام الحاسي بعد انهيار قواته

غرفة عمليات الرئيسة لقوات حفتر التي كانت المحرك الرئيس للعدوان على العاصمة طرابلس بإمرة عبدالسلام الحاسي، أكدت بعض الأنباء فراره رفقة رتل كبير إلى مدينة ترهونة، بينما تواردت أنباء أخرى تشير إلى هروبه إلى منطقة الاصابعة.

عملية الفرار الجماعي لقوات حفتر جاءت بعد الهزائم المتكررة لها، وحالة التشرذم التي تعانيها بعد عجزها عن الصمود أمام التقدمات المستمرة لقوات الوفاق.

استعدادات سرية لاستعادة مدن أخرى

تنسيق عال نتج عنه استعادة مدينة كبيرة بحجم غريان بعد أكثر من 80 يوما من بقاء قوات حفتر فيها، يبين النتائج الإيجابية في التنظيم العالي للصفوف الذي وصلت إليه قوات الوفاق، والتي بدأت فور تأمين غريان استعداداتها للتحرك لاسترجاع مدن ومناطق أخرى لم يفصح عنها حتى هذه اللحظة وفق ما أكده قادة ميدانيون، وهذا ما ستكشفه الأيام المقبلة.