توافق بين أنقرة وسلامة ولداعمي حفتر رأي آخر

توافق بين أنقرة وسلامة ولداعمي حفتر رأي آخر

مع استمرار عدوان حفتر على العاصمة وبعد فشله في تحقيق انتصار خاطف، ظهر على سطح الأزمة الليبية توافق بين أنقرة والمبعوث الأممي غسان سلامة في رؤية بصيص أمل للحل في الأزمة الليبية، يأتي هذا في حين تستمر دول إقليمية أخرى في دعم مشروع حفتر العسكري القائم على الاستلاء على السلطة بقوة السلاح.

تركيا تؤكد أن الحل في ليبيا سلمي

في موقف تركي جديد تجاه تطورات الأزمة الليبية، وصف وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو عدوان حفتر على طرابلس بأنه خطوة لفرض أمر واقع، ومحاولة منه للسيطرة على السلطة بالقوة بدعم قوى إقليمية وإحدى الدول المجاورة، جاويش أوغلو عبر أيضا عن تصور أنقرة للحل في ليبيا حيث أكد دعم بلاده لجهود بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، ووصف أوغلو الموقف الأوروبي من الملف الليبي بأنه أصبح أكثر اتزانا، مرجحا عقد مؤتمر دولي حول ليبيا.

توافق بين أنقرة وسلامة ولداعمي حفتر رأي آخر

توافق بين التصور التركي ورؤية سلامة

تقارب المواقف الدولية الذي ألمح إليه وزير الخارجية التركي جاويش أوغلو سبقه إليه المبعوث الدولي لدى ليبيا غسان سلامة الذي تحدث من تونس رفقة وزير خارجيتها خميس الجهيناوي عن بوادر أمل في المواقف الدولية مما أحدثه حفتر من تغييب للحلول السياسية بعدوانه على طرابلس، مضيفا أن البعثة تعمل على وقف العمليات العسكرية كليا وأن من يتحدث عن تحقيق انتصار عسكري كامل في بلد مثل ليبيا يعتبر واهما حسب وصف سلامة.

توافق بين أنقرة وسلامة ولداعمي حفتر رأي آخر

اجتماعات النواب في طربلس تقلق داعمي حفتر

وبين واقعية الدول الكبرى وأوهام الحسم العسكري حسب وصف سلامة، تستمر مصر في تأكيد سياستها تجاه ليبيا فبعد مدها المعلن لحفتر بالدعم السياسي والعسكري استقبلت القاهرة عقيلة صالح في خطوة رآها البعض محاولة للتمسك بمجلس نواب طبرق بعد اجتماعات مجلس النواب في طرابلس كما أعلنت مصر عن ملتقى يرعاه السيسي يعنى بشكل خاص بملفات إعادة إعمار ليبيا.

Image result for ‫مجلس النواب طرابلس‬‎

وفي الوقت الذي تنسجم فيه المواقف الدولية الرافضة للحل العسكري بما فيها موقفا بعثة الأمم المتحدة وأنقرة، تستمر مصر والإمارات في دعمهما مشروع حفتر في عدوانه على طرابلس، بينما يرى مراقبون أن محدادات الحل السياسي وتصوراته تبدأ من محاور الدفاع على العاصمة.